أمسية الأبطال.. السيتي يفوز على باريس في عقر داره ويضع قدما في النهائي

28 أبريل 2021 - 20:50

فاز فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، مساء اليوم الأربعاء، بهدفين لهدف على نظيره باريس سان جيرمان الفرنسي، في المباراة، التي جرت أطوارها على أرضية ملعب حديقة الأمراء، لحساب ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوربا.

وواصل المدافع البرازيلي ماركينيوس تألقه رفقة باريس سان جيرمان، بعدما تمكن من تسجيل الهدف الوحيد لباريس في شباك مانشستر سيتي، عند الدقيقة 15، بعد عرضية محكمة من ركلة ركنية بقدم اللاعب دي ماريا، إلا أن السيتي تمكن من تسجيل التعادل في الجولة الثانية بقدم اللاعب دي بروين عند الدقيقة 64، وبعد سبع دقائق من ذلك، تمكن رياض محرز من إضافة الهدف الثاني للفريق الإنجليزي من ركلة حرة، مانحا فريقه فوزا ثمينا من قلب باريس، قبل الحسم، الأسبوع المقبل، في ملعب الاتحاد.

وتعرض رفقاء نيمار إلى طرد لاعبه إدريسا جانا جاي، في الدقيقة 77، بعد تدخل قوي على قدم غوندوغان، ما عقد من مأمورية الفريق في تعديل النتيجة، لينتهي اللقاء بفوز السيتي بهدفين لهدف.

وبحسب أرقام “سكواكا”، عادل دي ماريا، رقم سافيت سوسيتش كأكثر اللاعبين صناعة للأهداف، في تاريخ باريس بواقع 103 أهداف.

كما أن باريس سجل 4 أهداف، طوال تاريخه في نصف النهائي دوري الأبطال، صنع منهم دي ماريا 3 أهداف، وسجل آخر.

أما ماركينيوس، فسجل 5 أهداف، في آخر 12 مباراة، خاضها في دوري أبطال أوربا، من بينهم التسجيل في ربع ونصف النهائي في آخر موسمين، بحسب أرقام “أوبتا”.

وفشل الفريق الباريسي في تحقيق أول انتصار له على السيتي في المنافسات الأوربية، إذ إنه لم يحقق أي فوز في آخر ثلاث مباريات، جمعته بالسيتي في المسابقات الأوربية، بعدما تعادل في مواجهتين، وخسر في واحدة، قبل مباراة اليوم.

وخاض السيتي رابع نصف نهائي في تاريخه في المسابقات الأوربية، بعد كأس الكؤوس الأوربية موسمي (1969- 1970) و(1970- 1971)، ودوري الأبطال (2015- 2016)، ولم يصل الفريق إلى النهائي سوى مرة واحدة بالتتويج بكأس الكؤوس عام 1970.

وحقق السيتي عشرة انتصارات من أصل 11 مباراةَ، خاضها في دوري الأبطال، خلال الموسم الجاري، وتعادل في لقاء وحيد، ولا يوجد فريق إنجليزي حقق أكثر من 10 انتصارات في موسم واحد في دوري الأبطال بالشكل الحالي للبطولة (منذ موسم 2003- 2004).

وخاض بيب غوارديولا، مدرب السيتي، نصف النهائي الثامن في تاريخه في دوري الأبطال، كأكثر المدربين وصولا إلى تلك المرحلة مناصفة مع جوزيه مورينيو، حيث لا يوجد مدرب إسباني، وصل إلى النهائي أكثر من مرتين، وهو الرقم، الذي يربد بيب تحقيقه، خلال الموسم الحالي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي