حسنية أكادير يستقبل مولودية وجدة وعينه على الاقتراب من المتصدر والوصيف

30 أبريل 2021 - 20:45

يستقبل حسنية أكادير لكرة القدم نظيره مولودية وجدة، اليوم الجمعة، بداية من الساعة العاشرة ليلا، على أرضية ملعب أدرار، لحساب الجولة 14 من القسم الاحترافي الأول.

ويسعى حسنية أكادير إلى تحقيق الانتصار على نظيره الوجدي، لتقليص الفارق بينه والوصيف الرجاء لنقطتين، ولأربع نقاط مع المتصدر الوداد، والحفاظ، أيضا، على مركزه الثالث، إذإن نتيجة غير الانتصار ستجعله يفقد رتبته، ويتراجع إلى الصف السابع، أو الثامن، إن تمكنت فرق الجيش الملكي، واتحاد طنجة، وأولمبيك آسفي، ونهضة بركان، من الفوز في مبارياتها.

ويعيش حسنية أكادير أزهى أيامه، منذ تولي رضا حكم تدريب الفريق، إذ أكد مصدر خاص لـ”اليوم24″ أن هناك ارتياحا كبيرا داخل أوساط حسنية أكادير، لما يقدمه رضا حكم رفقة لاعبيه، موضحا أن الخمس مباريات، التي لعبها رضا حكم، بداية بفريق الفتح الرباطي، والتعادل هناك في الرباط، والعودة إلى أكادير، وتحقيق فوز على سريع واد زم، ثم إحراج الرجاء في الدارالبيضاء، قبل أن يعود بالهزيمة، ومن ثمة تصحيحه المسار، والوضعية، بعد الفوز على الجيش الملكي بهدفين، يبين أن هناك تحسنا في مردود اللاعبين داخل رقعة الميدان، ويجسد العمل الكبير، الذي يقوم به حكم.

وأضاف المصدر عينه أن فريق حسنية أكادير تحسن من حيث الأداء مع حكم، الذي قاده إلى تحقيق نتائج إيجابية، وأعاد إليه الروح الكروية، واللعب الجماعي، وكل ما يميزه، عكس ما كان عليه في فترة منير شبيل.

وأردف المتحدث نفسه أن الحبيب سيدينو، رئيس الفريق السوسي، أشرف على انتداب المدرب رضا حكم، وهو من يتحمل كل المسؤولية فيما يتعلق بهذا الانتداب، وقد توفق فيه بعد إقالة منير شبيل، بسبب ضعف الأداء، وبعد شد وجذب بينهما، نظرا إلى أن النتائج كانت حاضرة في غياب الأداء، الذي أفاض غضب الجماهير، التي طالبت بالتغيير.

وتابع المصدر ذاته أن هناك تحسنا ملحوظا في أداء اللاعبين في مختلف المراكز، بداية من حراسة المرمى، ووصولا إلى الهجوم، إذ يلاحظ الجميع أن الحواصلي تحسن مردوده، ولم تدخل إلى مرماه أهداف كثيرة، حتى أنه لم يختبر كثيرا نظرا إلى صلابة الدفاع مقارنة بفترة منير شبيل.

المصدر نفسه قال إن اختيار مكتب الحسنية انتداب رضا حكم كان موفقا، على الرغم من أنه لا يتوفر على خبرة، ولا تجربة داخل المنظومة الكروية المغربية، إلا أنه حكم أموره جيدة داخل الفريق، وحقق العلامة الكاملة، وما كان منتظرا منه.

وختم المصدر قول إن الحسنية يسير بخطى ثابتة، متسلقا الرتب من المركز الثامن إلى الثالث، وهذا ما يبين العمل، الذي يقوم به رضا حكم داخل الفريق، والتغييرات، التي أجراها عليه، منذ توليه مهمة تدريبه.

وفي الجهة المقابلة، يطمح مولودية وجدة إلى العودة بالنقاط الثلاث من قلب أكادير، بغية إزاحة الحسنية من مركزه الثالث، واحتلاله مكانه، حيث يسعى الوجديون إلى العودة إلى سكة الانتصارات، بعد خسارتهم في الجولة السابقة أمام المغرب التطواني بهدفين لهدف، وتعادلهم في الأسبوع 12 مع الوداد بهدف لمثله، إذ يعد آخر انتصار حققه المولودية في الجولة 11 أمام المغرب الفاسي بثلاثية نظيفة.

ويحتل حسنية أكادير الرتبة الثالثة بعشرين نقطة، حصدها من خمسة انتصارات، وخمسة تعادلات، وثلاثة هزائم، فيما يوجد مولودية وجدة في المركز الثامن برصيد 17 نقطة، حصل عليها من خمسة انتصارات، وتعادلين، وست هزائم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي