الحكومة تحضر لـ"مرحبا 2021" دون ضمانات

03 مايو 2021 - 14:30

تجنبت الحكومة، اليوم الاثنين، كشف مصير عملية “مرحبا 2021″، الخاصة باستقبال المغاربة المقيمين بالخارج، في ظل جائحة كورونا، رابطة تنظيمها بتطورات الوضع الوبائي، وفتح الحدود.

وفي السياق ذاته، قالت نزهة الوافي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس النواب، أن عملية مرحبا هذه السنة مرتبطة بتطور وضعية الجائحة في دول المهجر، مؤكدة أن هذا المعطى “محدد أساسيا”.

وأوضحت الوافي أن تنظيم عملية “مرحبا”، للعام الجاري، مرتبط بفتح حدود المملكة ودول استقبال المغاربة المقيمين بالخارج، ودول عبورهم، ومدى استعداد هذه الأخيرة، على رأسها فرنسا، وإسبانيا، لتنظيم هذه العملية، في ظل تطورات الوضع الوبائي.

وعلى الرغم من ضبابية الوضع، بدأ المغرب التحضير لاستقبال المغاربة المقيمين بالخارج في حالة تنظيم عملية “مرحبا” لهذه السنة، إذ قالت الوافي إن اللجنة الوطنية المكلفة بتنظيم العملية اجتمعت، أخيرا، للإعداد للاستقبال الآمن لمغاربة العالم متى اتخذت دول الإقامة قرارات لفتح الحدد، ومتى رفعت الدولة المغربية قرار وقف الرحلات مع عدد من الدول.

يذكر أن عملية “مرحبا” ألغيت في العام الماضي، وتم الاكتفاء برحلات بحرية، ربطت المغرب بميناء في إيطاليا، وآخر في فرنسا، بينما يراهن القطاع السياحي المغربي على استقبال مغاربة الخارج صيف العام الجاري، لضمان رواج القطاع، بما يسمح له بتعويض خسائر ثقيلة تكبدها خلال أشهر من الأغلاق والتعثر، بسبب فيروس كورونا المستجد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي