طفل تنغير مازال مختفيا

04 مايو 2021 - 17:15

عاد شبح اختفاء الأطفال في المناطق الجنوبية للمملكة من جديد، حيث تعيش دواوير امسكار نواقا، وأيت موسى اوداود، وتاوجكالت، التابعة إلى الجماعة الترابية إغيل أمكون، في إقليم تنغير، استنفارا أمنيا، للبحث عن الطفل إسماعيل، البالغ من العمر أربع سنوات، والذي اختفى عن الأنظار، منذ الخميس الماضي.

وقال خال إسماعيل، في حديث له مع “اليوم24″، إن الطفل اختفى عن الأنظار منذ الخميس الماضي، وإلى حدود الساعة لم يظهر له أثر، على الرغم من البحث المكثف عنه من طرف السكان، وعناصر الدرك الملكي.

وقد وجهت أصابع الاتهام بشأن اختفاء إسماعيل في ظروف غامضة إلى الباحثين عن “الكنوز”، على اعتبار أنه طفل “زوهري”.

وفي السياق نفسه، قال محمد أمازور، فاعل حقوقي في منطقة تنغير، لـ”اليوم24″، إن حادث اختفاء إسماعيل أعاد إلى الأذهان اختفاء أطفال آخرين في جهة درعة تافيلالت، لاسيما في أقاليم زاكورة، ومناطق أخرى.

وأوضح المتحدث ذاته أن سكان المنطقة المذكورة فقدوا الشعور بالأمان، أمام حوادث اختفاء الأطفال المتكررة في ظروف غامضة.

وتجدر الإشارة إلى أن حوادث الاختفاء في صفوف الأطفال، في المناطق الجنوبية، ليست جديدة، إذ خلال شهر أكتوبر الماضي اختفى بشكل مفاجئ طفل، لا يتعدى عمره 4 سنوات، من أمام منزل أسرته في أحد دواوير اشتوكة آيت باها، ولم تتمكن السلطات، وأسرته من العثور عليه إلى حدود الساعة، بالإضافة إلى حادث اختفاء وقتل الطفلة نعيمة، في شتنبر الماضي، في مدينة زاكورة، ولم يتم بعد العثور على الجناة، كما اختفت طفلة أخرى في إقليم طاطا.

 

كلمات دلالية

اختفاء
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي