جائحة كورونا تسرع تجهيز مصالح الإنعاش والمستعجلات

04 مايو 2021 - 14:15

أقرت الحكومة، اليوم الثلاثاء، بأن التدابير الاستعجالية، التي تم اتخاذها في بداية الجائحة، مكنت من تسريع وتيرة تجهيز أقسام الانعاش، والمستعجلات في مختلف المؤسسات الاستشفائية.

وقال وزير الصحة، خالد آيت طالب، اليوم الثلاثاء، أمام مجلس المستشارين، إن ستة ملايين شخص من مختلف الأعمار يتوافدون على مصالح المستعجلات سنويا، في ظل ضعف الموارد البشرية، إذ إن هذه الأقسام لا تعمل سوى بعشرة في المائة من الموارد اللازمة.

وعلى الرغم من النقص المهول في الموارد البشرية، قال وزير الصحة إن المصالح المذكورة تؤدي خدماتها إلى المواطنين، إذ يتوافد عليها، في بعض الأحيان، 700 شخص في اليوم، ما يفسر الضغط الكبير، الذي تعرفه.

وفي ظل المطالب بالنهوض بمصالح المستعجلات، والإنعاش، أكد آيت طالب أن وزارته خلقت وحدة متنقلة للانعاش، إذ تمت برمجة خطة للنهوض بمصالح المستعجلات، تبدأ بإجراءات إعادة تنظيم عملية الاستقبال، والتوجيه، ودعم العرض الصحي للمستعجلات وإطلاق مستعجلات القرب، التي تجاوزت التسعين، وتدعيم المستعجلات بالموارد البشرية بالتقنيين، والممرضين، والأطباء.

أما مصالح الإنعاش، فقال الوزير ذاته إن تجهيزها عرف تسريعا كبيرا مع بداية جائحة كورونا، إذ أهلت عشرات الأقسام بالمعدات اللازمة، وتم توفير 2199 سيارة إسعاف، وتجهير غرف الإنعاش بـ1500 جهاز تنفس، ورفع طاقتها الاستيعابية بما يفوق 400 في المائة، وتوفير أجهزة الراديو، والفحص بالموجات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي