القناة الأولى سجلت تقدما بـ36 في المائة في نسبة المشاهدة

07 مايو 2021 - 13:15

رفعت قناة “الأولى”، خلال الأسابيع الثلاثة من رمضان الجاري حصتها من نسبة المشاهدة على مستوى اليوم بأكمله بتقدم بلغ 36 في المائة مقارنة مع السنة الماضية.

وأكدت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، في بلاغ صحفي، اليوم الجمعة، أن نسبة مشاهدتها سجلت تقدما وسط فئة الشباب (15-34 سنة) بحوالي 29 في المائة وبـ40 في المائة لدى فئة الأطفال، مقارنة بسنة 2020.

وأضاف البلاغ نفسه أن برامج “رمضان الأولى” سجلت تقدما في نسب مشاهدتها، خلال الأسبوع الثالث من رمضان، إذ بلغ عدد مشاهدي نشرة الأخبار، خلال الأسبوع الثالث، أكثر من ستة ملايين مشاهد، بينما انفرد مسلسل “بنات العساس” باستقطاب ثمانية (08) ملايين مشاهد، وهو عدد يمثل نصف مجموع المشاهدين في المغرب.

وأضاف البلاغ ذاته أن مسلسل “الصلا والسلام” سجل معدل متوسط بلغ 04 ملايين مشاهد، ومسلسل “الماضي لا يموت” في موسمه الثاني بمعدل متوسط قيمته 3.5 ملايين مشاهد، ثم يليهما “سالف عذرا”، و”البيوت أسرار” بمتوسط 03 ملايين مشاهد لكل واحد منهما.

ووصلت نسبة مشاهدة برنامج “أمالاي”، الذي يبث في الليل في المتوسط إلى 20 في المائة، أما في ما يتعلق بالبرامج الترفيهية، فإن التصور الجديد “جماعتنا زينة” نجح في جمع 03 ملايين مشاهد حول الشاشة مع حصة مشاهدة متوسطها 30 في المائة.

وحققت القناة الأولى تطورا كبيرا على “يوتوب”، بشكل يخلق تكاملا بين خط البث الكلاسيكي، والتوجه الجديد، و عرفت الأسابيع الثلاثة من رمضان الحالي، نموا في عدد المنخرطين في قناة “رمضان الأولى” للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، الخاصة بإعادة المشاهدة على شبكة “يوتوب”، قدره 180 ألفا و595 مشتركا جديدا، ليرتفع المجموع إلى أكثر من مليونين و809 آلاف، بينما تجاوز مجموع مشاهداتها مليار و130 ألفا.

وحصدت الأعمال الدرامية، المعاد بثها في القناة الأولى مؤشرات مشاهدة عالية، خلال رمضان الحالي، بلغت أكثر من 38 مليون لـ”بنات العساس”، وأكثر من 7 ملايين و200 ألف مشاهدة لمسلسل “الماضي لا يموت”.

وتجاوز عدد دقائق المشاهدات ما مجموعه 900 مليون من طرف مشاهدين، تنتمي أغلبيتهم (67 في المائة) إلى الفئة العمرية 13-34 سنة، ويشكل المنتمون بين مجموع هؤلاء المشاهدين إلى الجالية المغربية المقيمة بالخارج حوالي 35 في المائة، أما من حيث الجنس فـنسبة 59.3 في المائة منهم إناث.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي