أخنوش: العثماني رئيس جيد للحكومة.. وسيء للأغلبية

11 مايو 2021 - 23:30

“ليست لي مشكلة مع رئيس الحكومة”، بهذه العبارة لخص عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، علاقته بسعد الدين العثماني.

أخنوش، الذي كان يتحدث في ندوة، اليوم الثلاثاء، عقدتها مؤسسة الفقيه التطواني، أوضح أن قيادة العثماني للحكومة جيدة (مستخدما كلمة “مزيان” بالدارجة المغربية)، لكنه غير متفق مع طريقته في إدارة الأغلبية الحكومية.

وأشار، في هذا الصدد، إلى رسالة بعثها إليه بمعية رؤساء أحزاب الأغلبية، يطلب منه بواسطتها عقد اجتماع للأغلبية، بعدما كان العثماني قد اجتمع مع زعماء أحزاب المعارضة أولا، كذلك، بدا أخنوش منزعجا من الطريقة، التي ينتقده بها فريق حزب العدالة والتنمية في البرلمان.

ومع ذلك، فإن أخنوش أكد أن موقفه من رئيس الحكومة “لا يؤثر على أعمالها”، وقال: “إننا منضبطون. نحترم التراتبية في المسؤولية.. نحن مخلصون، ولم نخطط يوما لمغادرة الحكومة”، وأضاف: “لقد كنا نعيش وسط هذه الظروف لخمس سنوات.. سنصبر هذه الشهور المتبقية”.

وفي غضون ذلك، وجه أخنوش الانتقادات إلى الطريقة، التي تدير بها الحكومة بعض برامجها.

وذكر مثالا على ذلك، البرامج، التي تنفذ على صعيد وزارة الصحة، وقال: “إن بعض المسؤولين الحكوميين يسيرون بسرعة أبطأ. هناك تفاوت في السرعة بين الوزراء”، محذرا من إقرار برامج كبيرة بطريقة سريعة، ودون دراسة مسبقة. وبعدما ألمح أخنوش إلى عدم معارضته التصديق على هذه البرنامج بواسطة قوانين، ألح على أن يسبق تنفيذها تدقيق شديد. وأشار في هذا الصدد، إلى برنامج “راميد” كدليل على فشل مشاريع كبيرة نفذت بسرعة. وقال أخنوش: “إن المواطنين يشعرون بالحكرة عندما يذهبون إلى المستشفى.. بينما بطاقة “راميد” لا تنفع في أي شيء”، مشددا على أن تنفيذ هذه البرامج “يحتاج إلى رجال أكفاء”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي