هل دقت ساعة رحيل الحافي من "المياه والغابات" بعد حوالي 20 عاما؟

13 مايو 2021 - 22:33

خطى وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، عزيز أخنوش، خطوة أخيرة لتفكيك إدارة المياه والغابات، بعدما قادها عبد العظيم الحافي البالغ من العمر 72 عاما، لحوالي 18 سنة مند تعيينه مندوبا ساميا للمياه والغابات عام 2003.

وقدم أخنوش في المجلس الحكومي الأخير، مشروع قانون لإحداث وكالة وطنية للمياه والغابات، “تقوم مقام إدارة المياه والغابات في تنفيذ السياسات الحكومية في تدبير المجالات الغابوية ومحاربة التصحر”، وفق بلاغ صدر عقب هذا المجلس. ولقد صادقت الحكومة يوم الأربعاء على مشروع القانون، وبذلك، تكون المندوبية السامية للمياه والغابات، في طور أنفاسها الأخيرة.

ملخص للمشروع عُرض في بيان المجلس الحكومي قال إنه تضمن تحديدا لهياكل تدبير الوكالة، ونظامها المالي والموارد الموضوعة رهن إشارتها، وكذا نظام المستخدمين العاملين بهذه الوكالة”.

ولم تكن علاقة أخنوش بالحافي جيدة على كل حال، منذ عام 2017، عندما أضيف لوزير الفلاحة قطاع المياه والغابات. وشعر الحافي منذ ذلك الحين، بوجود مساع لإبعاده أو خفض رتبته.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

علي منذ شهر

مبادرة طيبة وكنا ننتظرها بشغف

علي منذ شهر

كغابوي اثمن هذه الخطوة، وهي مناسبة للنهوض بالقطاع وبالعنصر البشري كذلك الوكالة ستحقق العدالة المفقودة

محمد منذ شهر

عمر كثيرا بهذه المندوبية؛ الغابات في تدهور مستمر وخير دليل على ذلك هي الصورة التي اصبحت عليها غابة المعمورة؛ رعي جائر؛ تكسير الاشجار؛ انتشار الازبال بالإضافة إلى عدم إعادة تشجير بعض الاماكن التي اصبحت من دون اشجار.

التالي