بطلب من تونس والصين.. مجلس الأمن يقرر الإجتماع لمناقشة الوضع في فلسطين

14 مايو 2021 - 01:00

يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا افتراضيا علنيا حول ما يجري في الأراضي الفلسطينية، يوم الأحد المقبل الساعة 14,00 بتوقيت غرينيتش، على ما افاد دبلوماسيون الخميس.

وسيعقد هذا الاجتماع الذي كان مقررا الجمعة، بطلب من تونس والنروج والصين.

وقالت المصادر نفسها إن الولايات المتحدة التي عارضت عقد الاجتماع يوم الجمعة وأبدت انفتاحها على عقد اجتماع بداية الأسبوع المقبل، وافقت على تقديم موعده إلى يوم الأحد.

وارتفعت حصيلة القتلى بضربات الاحتلال في غزة، إلى حدود ليلة أمس، إلى أكثر مائة، فيما تواصلت الغارات العنيفة على القطاع المحاصر .

ونشر جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال الساعات الماضية آليات، ومدرعات قرب الحدود مع قطاع غزة، فيما أطلقت، مساء الخميس ، ثلاثة صواريخ من جنوب لبنان في اتجاه الاحتلال الإسرائيلي.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، أن عدد القتلى في القطاع المحاصر ارتفع إلى 103، بينهم 27 طفلا، وعدد الجرحى إلى 580.

ودفعت الغارات الإسرائيلية المتواصلة على القطاع مئات العائلات الفلسطينية إلى إخلاء منازلها القريبة من الحدود الشرقية مع إسرائيل، بحسب مصوري وكالة “فرانس برس”، وشهود.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، جوناثان كونريكوس لفرانس برس “نحن جاهزون، ونواصل الاستعداد لسيناريوهات مختلفة”.

وقال أبو عبيدة، المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في بيان: “أي توغل بري في أي منطقة في قطاع غزة سيكون بإذن الله فرصة لزيادة غلتنا من قتلى، وأسرى العدو وجاهزون لتلقينه دروسا”.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الذي تفقد الخميس موقع بطارية لمنظومة “القبة الحديدية”، المضادة للصواريخ في وسط البلاد، “سيستغرق الأمر وقتا، لكننا سنعيد الاطمئنان إلى إسرائيل”.

وأطلقت، مساء اليوم، عشرات الصواريخ من قطاع غزة في اتجاه أشدود، وعسقلان في جنوب الاحتلال الإسرائيلي، وفي اتجاه تل أبيب، ومطار بن غوريون.

وكانت حركة حماس قد أعلنت، في وقت سابق، إطلاق صاروخ “عياش 250″، الذي يتجاوز مداه 250 كلم في اتجاه مطار رامون في جنوب إسرائيل، ثاني أكبر مطار في الدولة العبرية، ردا على مقتل عدد من قادتها، أمس الأربعاء، و”نصرة للمسجد الأقصى”، وفق بيان صادر عنها.

ودعت حماس “شركات الطيران العالمية إلى وقف فوري لرحلاتها إلى أي مطار في نطاق جغرافيا فلسطين المحتلة”.

كلمات دلالية

فلسطين
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي