مؤسسة عابد الجابري تدعو إلى إغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي وطرد رئيسه

15 مايو 2021 - 10:30

على وقع الاعتداءات، التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والقدس عموم الأراضي المحتلة، طالبت مؤسسة محمد عابد الجابري بإغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط، وطرد رئيسه، ووقف كافة أشكال التعاون مع الاحتلال الإسرائيلي.

وعبرت المؤسسة، في بيان صادر عن مكتبها التنفيذي، توصل “اليوم 24” بنسخة منه، عن “دعمها الكامل لهبة القدس المباركة، وللمقاومة الفلسطينية”، معتبرة أن الأحداث الأخيرة أظهرت أنه “لم يعد في إمكان الصهاينة الاستفراد بالقدس، ولا بأي جزء من فلسطين، وبأن فلسطين كل فلسطين، عبارة عن جسد واحد قلبه النابض هو القدس، وأن قرارات مصادرة القدس أو تهويدها ستبقى حبرا على ورق، وأوهاما في أوهام”.

واعتبرت المؤسسة أنه من الضروري “العمل على ملاحقة المجرمين الصهاينة أمام كافة الهيآت القضائية المختصة عن جرائمهم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب، التي يتمادون في ارتكابها”.

وطالبت الجهة ذاتها “بإلغاء كافة أشكال التطبيع مع الصهاينة، وبإلغاء كافة الإتفاقيات المبرمة معهم، منها السياسية، أو الاقتصادية، أو التجارية، وقطع العلاقات مع الصهاينة، وإغلاق مكتب الاتصال وطرد رئيسه من المغرب” مؤكدة “رفضها المطلق وإدانتها القوية لكافة أشكال التطبيع مع الصهاينة بما يمثله التطبيع من دعم مباشر للكيان الصهيوني في ارتكاب جرائمه، ومن خدمة للمخططات الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية في إطار ما يسمى “صفقة القرن”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الحداد منذ شهر

مؤسسة عابد الجابري كان عليها ان توجه اللوم الى اسماعيل هنية المتمرد على الحكومة الشرعية والدي يحتجز اكتر من مليونين من الفلسطينيين الغلابه حماس تتكلم عن الانجازات فأين هي هده الانجزات بل دمرت الشعب حماس أطلقت اكتر من الف صاروخ قتلت اتنان من الابرياء اسرايًل قتلت اكتر من تمانين من الابرياء ودمرت البنية التحتية لغزة وحماس تتكلم عن الانتصار اظن بان الحركات الاسلامية عندهم انفصام الشخصية لايفرقون بين الربح والخصارة حماس قبل ان تلوم الدول العربية بالتطبيع عليها ان تنظبط للشرعية وتبتعد عن الالاعيب الارانية وتفكر في مصلحة الشعب الفلسطني برأست عباس وهدا هو المعقول

عبدو منذ شهر

لا أدري كيف لمؤسسة تمثل المفكر المغربي المرحوم عابد الجابري أن تصدر بيانا بمثل هذه السداجة و الارتجالية و الانفعالية .المغاربة جميعهم يعلمون جيدا أن المغرب عندما قرر إعادة علاقاته مع إسرائيل أن صراعا عسكريا بين إسرائيل و فلسطين يمكن أن يحدث في أي حين .و لكن أقول لهؤلاء الذين أصدروا هذا البيان الغريب أن ربط العلاقات مع إسرائيل تحت إشراف الولايات المتحدة الأمريكية كان السبب الرئيسي الأول هو القضية الوطنية الأولى،فالجميع يعلم مستوى العداوة التي يكنها جنرالات الجزائر ضد المغرب و أنهم مستعدون بكل الوسائل أن يدمروا المغرب تدميرا و يقطعون الشرايين التي تربطه بإفريقيا بكل إمكانياتهم المالية.من المؤسف أن يخرج أعضاء مكتب مؤسسة عابد الجابري بهذا القرار. فكان عليهم أن ينخرطوا إلى جانب المغاربة و يبررون ويدافعون عن القرارات الاستراتيجية للمغرب و يفضحون جنرالات الجزائر.

التالي