آخر تطورات انتشار كورونا في العالم.. الاتحاد الأوروبي يفتح حدوده على نفسه

15 مايو 2021 - 22:39

تقترب فرنسا السبت من بلوغ هدف إعطاء 20 مليون جرعة أولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا قبيل ترقب واسع لإعادة فتح أرصفة المطاعم الأربعاء فيما تبدأ الحكومة برفع تدابير العزل المفروضة على مستوى البلاد.

في السياق نفسه، ستسمح البرتغال بدخول السياح الوافدين من معظم الدول الأوروبية اعتبارا من الاثنين، وفق ما أعلنت وزارة الداخلية اليوم السبت، بعد خطوة مماثلة تجاه المملكة المتحدة.

وسيتمكن الأشخاص القادمون من دول الاتحاد الأوروبي التي يكون فيها معدل الإصابة بفيروس كورونا “أقل من 500 لكل 100 ألف نسمة” من “السفر إلى البرتغال، بما في ذلك الرحلات غير الضرورية”.

ولاتزال القيود على السفر، المقتصرة على التنقل الضروري، مفروضة في ثماني دول فقط، بينها خمس من الاتحاد الأوروبي.

في المقابل، فرضت ولاية غرب البنغال الهندية التي تضررت بشدة من جائحة كوفيد-19 بعد تنظيم تجمعات انتخابية حاشدة في أبريل إغلاقا لمدة أسبوعين السبت في محاولة للحد من العدوى.

وسجلت البنغال التي اكتظت مستشفياتها 21 ألف إصابة جديدة من بين 326 ألف إصابة تم الإبلاغ عنها في الهند  اليوم السبت.

إلى ذلك، حذر رئيس شركة”راكوتن” الرائدة في التجارة الالكترونية من أن تنظيم أولمبياد طوكيو الصيف المقبل سيكون “مهمة انتحارية”، مع استمرار تفشي جائحة كورونا في مختلف انحاء العالم.

وقال هيروشي ميكيتاني في مقابلة مع شبكة “سي أن أن”: “من الخطير استضافة حدث دولي كبير من مختلف انحاء العالم”.

تابع “المخاطرة كبيرة.. وأنا ضد استضافة أولمبياد طوكيو هذا الصيف”، واصفا تنظيم الالعاب المؤجلة من الصيف الماضي بسبب كورونا بـ”المهمة الانتحارية”.

من جهتها، فرضت تايوان السبت تدابير أكثر صرامة للتباعد الجسدي في عاصمتها تايبيه والمناطق المحيطة بها بعد ارتفاع مفاجئ في عدد الاصابات بفيروس كورونا في بلد لم يسجل سوى 1500 إصابة و12 حالة وفاة منذ بدء تفشي الوباء.

وتأتي هذه التدابير غداة قرار السلطات إغلاق أماكن الترفيه لفترة غير محددة.

كذلك، ألغت الصين تسلق إيفرست عبر أراضيها لتفادي خطر العدوى بالفيروس من المتسلقين في نيبال، وفقا لوسائل الإعلام الحكومية.

 

كما تضررت نيبال، المجاورة للهند، بشدة من الموجة الثانية للوباء، في الوقت الذي كانت ولاية الهيمالايا تخطط لإعادة إطلاق السياحة هذا الصيف بعد أن انعدمت في 2020.

وتسبب فيروس كورونا بوفاة 3,359,726 شخصا في العالم منذ دجنبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية السبت عند الساعة 10,00 ت غ.

والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات (585,232 حالة) تليها البرازيل (432,628) ثم الهند (266,207) والمكسيك (220,159) والمملكة المتحدة (127,668).

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي