نواب ديموقراطيون يسعون لمنع صفقة بيع أسلحة لإسرائيل

20 مايو 2021 - 01:00

قدمت النائبة الأميركية الديموقراطية ألكسندريا أوكاسيو-كورتيز مع عدد من زملائها التقدميين أمس الأربعاء، نصا يرمي إلى منع صفقة بيع أسلحة لإسرائيل، في مبادرة حظوظ نجاحها ضئيلة جدا لكنها تبين وجود تجاذبات بين الديموقراطيين حيال النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وجاء في بيان لأوكاسيو-كورتيز “في الوقت الذي تعلو فيه أصوات كثر، بمن فيهم الرئيس (الأميركي جو) بايدن دعما لوقف إطلاق النار، يجب ألا نرسل أسلحة (هجومية مباشرة) إلى رئيس الوزراء (الإسرائيلي بنيامين) نتانياهو تطيل أمد العنف”.

واعتبرت النائبة رشيدة طليب المتحدرة من أصول فلسطينية أن “الحقيقة المرة هي أن هذه الأسلحة تبيعها الولايات المتحدة إلى إسرائيل وهي على علم تام بأنها ستستعمل بغالبيتها لقصف غزة”.

لكن القادة الديموقراطيين غير المؤيدين لهذا النص لم يحددوا موعدا للتصويت عليه.

وغالبية الأميركيين اليهود يؤيدون الحزب الديموقراطي الداعم تقليديا لإسرائيل باستثناء بعض الأصوات المعارضة النادرة.

لكن تصاعد العنف ضد الفلسطينيين دفع بديموقراطيين معتدلين إلى إطلاق انتقادات جديدة لإسرائيل. إلا أن المبادرة التقدمية الأخيرة تبقى محصورة بالجناح اليساري في الحزب.

وكان عدد من الديموقراطيين المعتدلين قد تباحثوا مطلع الأسبوع بشأن التقدم بطلب لإرجاء صفقة بيع الأسلحة هذه، لكنهم عادوا وصرفوا النظر عن هذا الطرح في نهاية المطاف.

وأمس الأربعاء صعد بايدن اللهجة خلال محادثات هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، داعيا إياه إلى احتواء التصعيد “اليوم” تمهيدا للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

لكن بعد ليلة تاسعة من العنف المستمر، ازدادت حدة الضربات الإسرائيلية على قطاع غزة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.