قضية "السترات الصفراء" تصل إلى البرلمان

20 مايو 2021 - 22:30

وجه فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، حول ما أسماه “ابتزاز أصحاب السترات الصفراء لسائقي السيارات”، مسجلا أن “هؤلاء الأشخاص باتوا يحتلون الشارع العام، ويرغمون المواطنين على الأداء، ويعرقلون عمل شركات التنمية المحلية بالتهديد والقوة”، داعيا إلى “اتخاذ إجراءات مناسبة من طرف وزارة الداخلية لتحرير المدن من هذا الوضع غير القانوني”.

ولفت فريق العدالة والتنمية، الانتباه إلى “إنشاء عدد من المجموعات بمواقع التواصل الاجتماعي، تسعى لمناهضة احتلال الملك العام بالشوارع من طرف من يوصفون بأصحاب السترات الصفراء، بالإضافة إلى مناهضة استخلاصهم إتاوات من السائقين دون موجب حق”.

ونبه السؤال نفسه، إلى “وجود مجموعات خاصة تقوم باستغلال الظروف المزرية لحاملي السترات، وتجبرهم على الاشتغال لصالحها بشروط لا أخلاقية، مما يدفع أصحاب السترات لابتزاز وتهديد السائقين ومنعهم من الركن”.

وشدد المصدر نفسه، على أن “هذه الطاهرة باتت تهدد الاستثمارات التي تحتاجها المدن، وتهدد شركات التنمية المحلية بالافلاس، وتعيق المدن التي تفكر في عصرنة مواقف السيارات، وباتت تخلق إحساسا بعدم الأمان، وتعطي صورة سيئة عن المدن”.

ويشار إلى أن نشطاء مغاربة، أطلقوا حملة افتراضية على وسائط التواصل الاجتماعي، تحت عنوان، “عيقتو”، تدعو السلطات إلى تقنين مهنة حراسة السيارات، وتشديد المراقبة على ممتهنيها.

وفي مدينة الدار البيضاء، دعا مواطنون مجلس المدينة، إلى وضع حد لما أسموه زحف أصحاب السترات الصفراء، على شوارع وأزقة المدينة.

ويشتكي البيضاويون من قوانين وتسعيرات خاصة يفرضها حراس السيارات، تؤدي في كثير من الأحيان، إلى حدوث مناوشات بينهم وبين أصحاب العربات.

وأطلق بعض سكان الدار البيضاء، حملة إلكترونية على وسائط التواصل الاجتماعي، قبل أسابيع عبروا فيها عن امتعاضهم، من تزايد عدد حراس السيارات بشكل عشوائي.

ويطالب حراس السيارات، المتواجدون في جميع أزقة وشوارع العاصمة الاقتصادية، أصحاب العربات بأداء مبالغ، ليست تلك المقررة من طرف مجلس المدينة.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي