"البام" يعلق عقود شراء مستلزمات الحملة الانتخابية مع شركات صينية

26 مايو 2021 - 16:30

 

 

علق حزب الأصالة والمعاصرة معاملاته التجارية مع شركات من الصين، كانت مورده الرئيسي من مستلزمات الحملات الانتخابية.

وقال مصدر بالمكتب السياسي، إن أمينه العام، قرر عدم إجراء أي معاملات تجارية مع هذه الشركات في ظروف الجائحة، مفضلا بدلا عنها، شركات مغربية. وتشمل هذه المستلزمات في الغالب، عشرات الألوف من القمصان.

وبالرغم من أن كلفة هذه المستلزمات، وفق الموردين المحليين، تفوق بحوالي ثلاثة أضعاف، كلفتها كما تستورد من شركات بالصين، إلا أن الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة قرر أن يتحمل حزبه الفارق في الأسعار لدعم الشركات المحلية من أجل تجاوز الضائقة التي تسببت فيها الجائحة بخصوص الأعمال.

وتعليقا على ذلك، قال وهبي لموقع “اليوم 24″، إن ممثلين لشركات صينية حلوا بمكتبه بالفعل، لترتيب العقود الجديدة بمناسبة الحملات الانتخابية، كما يفعلون مع الأحزاب الأخرى بشكل اعتيادي، لكنه “رفض أن يستمر في هذه المعاملات”. موضحا أن قراره لم ينطو على تفكير في الكلفة، بحيث إن قميصا يستخدم في الحملات، يكلف من مستورديه الصينيين، حوالي 3 دراهم، بينما يكلف لدى شركات محلية حوالي 10 دراهم. واعتبر أن “الكلفة غير مهمة في هذه الظروف إن كانت ستساعد على إقلاع الأعمال”.

ويضيف أن الحزب أخبر الأمناء الجهويين للحزب ومدراءه بالمناطق بهذه الخطط، وقرر ألا يدعم ماليا، أي توجه لأي كتابة جهوية لإبرام عقود مع الصينيين، بحيث “يتعين على من يبرم تلك العقود أن يتحمل كلفتها بعيدا عن مال الحزب”.

وتنفق الأحزاب المغربية عادة ما بين 20 و30 في المائة من ميزانياتها المخصصة لإدارة الحملات، أي ما يناهز 100 مليون درهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

وهبي منذ 11 شهر

وهبي زمن الرويبيضات - هذا شخص نكرة معندوا لا ماضي سياسي ولا والوا بدون أي رصيد نضالي - نزل علينا من السماء - اليوم بدأ يقوم بإغراق ماتبقى من سفينة البام- شكون نتى لي باغي تشجع مقاولات مغربية تأثرت بالجائحة- واش نتى وزير الإقتصاد ولا المالية ولا رئيس الحكومة - وهاذ المقاربة رآها خاطئة - إلى باغي تعاون عاون من جيبك ماشي من فلوس الحزب - قول بلي باغي نذوز هاذ الصفقات لصحابي والمقربين وباركا من استغباء واستحمار المغاربة. ومتنشروش هاذ التعليق حتى هوو

الدكتور عبدالرزاق منذ 11 شهر

قال الخبر: [ إن ممثلين لشركات صينية حلوا بمكتبه بالفعل، لترتيب العقود الجديدة بمناسبة الحملات الانتخابية] قلت: ممثلو الشركات الصينية ليسوا سوى وسطاء مغاربة [برغازة] يشترون القيص في شنغاي ب 1,20 ويعشرونه ب 20 سنتيم ويبيعونه ب 3 دراهم ويحققون ربح 1,60 صافية في كل قميص هذا اذا لم يدخلوا البضاعة من ميناء نواذيبو عبر الكركرات وسط صناديق الخضر