مجلس النواب يصادق على تقنين "الكيف" و"البيجيدي" يصوت بالرفض

26 مايو 2021 - 18:20

صوت مجلس النواب، اليوم الأربعاء، على مشروع قانون الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، في ظل تشبث فريق العدالة والتنمية بالمعارضة.

وحظي المشروع المثير للجدل، بتأييد 119 صوتا، مقابل رفض 48 برلمانيا، يمثلون أصوات فريق حزب العدالة والتنمية، الذي عبر بوضوح عن رفضه للمشروع.

وبرر حزب العدالة والتنمية رفض المشروع بما وصفه بتجاهل المقاربة التشاركية في هذا المشروع “وأخذ كافة الاحتياطات واستطلاع جميع الآراء في ملف لا يتطلب أي استعجال أو تسريع”، إذ كان يطالب منذ البداية بضرورة طلب رأي استشاري لهيآت دستورية معنية، في الوقت الذي تشبثت الحكومة على لسان وزير الداخلية، برغبتها في إخراج المشروع أقرب وقت ممكن.

فريق “البيجيدي” صوت، اليوم، ضد القانون عكس رغبة أمينه العام، ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني، وعضو الأمانة العامة مصطفى الرميد، اللذين كانا يرغبان في التصويت بالامتناع على القانون.

ويتوقع أن يعمق تصويت فريق حزب العدالة والتنمية في مجلس النواب، ضد مشروع قانون تقنين زراعة القنب الهندي، في جلسة، اليوم الأربعاء، الهوة داخل الأغلبية الحكومية، والأزمة المثارة حول القانون في صفوف قيادة حزب رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني.

وكانت لجنة الداخلية في مجلس النواب قد صادقت، مساء الجمعة الماضي، بالأغلبية على مشروع قانون الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، الذي أيدته مختلف الأحزاب السياسية، مقابل معارضته من طرف نواب حزب العدالة والتنمية، قائد التحالف الحكومي في البلاد.

وتصويت العدالة والتنمية ضد مشروع تقنين الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، ينتظر أن تكون له تبعات أخرى، إذ تسعى أحزاب في المعارضة إلى طرح ملتمس الرقابة، إذ كان من منتظر أن تنظم أحزاب الاستقلال، والأصالة والمعاصرة، والتقدم والاشتراكية ندوة صحافية، لإعلان التقدم بملتمس الرقابة ضد الحكومة، إلا أنه جرى تأجيلها، بسبب موقف حزب الاستقلال، الذي رفض تقديم هذا الملتمس، خشية أن تكون له نتائج عكسية لصالح حزب العدالة والتنمية، وتفضيله بالمقابل تفعيل المادة 101 من الدستور، التي تقضي بتقديم رئيس الحكومة لحصيلته يعقبها نقاش سياسي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

chalouti منذ 11 شهر

الانفصام السياسي. لا حدث. " الخوف من غضب الزعيم" الذي يتلقى راتب تقاعده المريح من أموال دافعي الضرائب ومن بينهم بائعي الخمور ةالأبناك التي يصفونها بالربوية.