نقابة تحذر الحكومة من تفويت الكهرباء إلى الخواص

27 مايو 2021 - 15:00

حذرت أمل العمري، رئيسة فريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، من رفع الدولة يدها عن قطاع الكهرباء، مؤكدة أن التجارب الدولية تبين أن القطاع الخاص فشل في تحقيق الأهداف التي وعد بها؛ الأمر الذي جعل الشعوب تطالب الحكومات باستعادة تدبير هذا القطاع.

وقالت العمري في يوم دراسي نظمه فريقها بمجلس المستشارين، اليوم الخميس، حول “التحولات الهيكلية لقطاع الكهرباء، لأية أهداف وبأي تكلفة”، إن المسألة الطاقية وبالتحديد الطاقة الكهربائية هي “إشكالية دولية في العديد من البلدان في أوربا وأمريكا، التي كانت سباقة لتحرير الكهرباء وخوصصته”.

وأضافت العمري أن هذا التوجه “لم يكن خيارا إراديا، ولكن بضغط من المؤسسات المالية الدولية، تحت ذريعة التنافسية وتطوير الاستثمارات في القطاع والاستجابة للطلب وخفض تكلفة الإنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء”.

وسجلت العمري أن السلطات العمومية تنصلت من “إعمال الدستور وأصول المقاربة التشاركية في إعداد وتنزيل السياسة الطاقية بالبلاد”.

كما اعتبرت أن الأمن الطاقي للمغرب “قد يصبح مهددا نتيجة لطبيعة المتدخلين وعددهم وتعددهم وعدم الانسجام بينهم”، ولفتت إلى أننا بصدد ما سمته “تفكيك خدمات عمومية ومؤسسة وطنية استراتيجية ذات خبرة وكفاءة عالية وخبرة تقنية قل نظيرها”.

وزادت موضحة أنه “لا مناص من ارتفاع ثمن الكيلواط ساعة بسبب استهداف الربح من طرف الموزعين”، وأكدت أنه مع تغييب الخدمة العمومية وبسبب تقنية الطاقة الشمسية المركزة الجد مكلفة “، سيكون لذلك آثار سلبية على القدرة الشرائية للمواطنين”.

وأشارت العمري إلى وجود “تداعيات خطيرة على حقوق الموظفين في قطاع الكهرباء، وكيف يمكن أن نتصور الحفاظ على الحقوق والمكتسبات في ظل الاختلال المالي في المكتب الوطني للماء والكهرباء”،معتبرة أن تبرير الحكومة خياراتها بكون المكتب الوطني للكهرباء “يعيش أزمة مالية كبيرة واه وعار من الصحة، لأن المكتب استثمر لتصل الكهرباء إلى مختلف ربوع البلاد”.

ودعت النقابية المذكورة الحكومة للرد على مذكرة الاتحاد المغربي للشغل و”إعادة صياغة استراتيجيتها الوطنية للكهرباء وفق مقاربة تشاركية، مع الانفتاح على التجارب الدولية التي أثبتت عدم نجاعة الاختيارات الحكومية في هذا المجال”.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

الدكتور عبدالرزاق منذ شهرين

الذي أعرف أن النقابيين لا يدافعون سوى عن الفساد انظروا الى الريع الذي يستغله نقابيو الكهرباء في الأعمال الاجتماعية التي ينفق عليها من المال العام وانظروا الى استهلاكات النقابيين من الطاقة الكهربائية التي أصبحت ريعا بالنسبة لهم الواحد منهم يستعمل الكهرباء للتدفئة وللطهي وللتبريد و... ثم الفاتورة في آخر الشهر لا يؤديها لأنها على حساب المكتب أي زبناء الكهرباء الخوصصة لن تقبل بهذا كله

التالي

عاجل

عاجل.. الحكومة تقرر تشديد الاجراءات الاحترازية وتوسيع حظر التنقل مع منع الانتقال إلى ثلاث مدن X