المغرب يضع إعلانات "سانشيز" بخصوص الثقة في "موضع شك".. بنيعيش هاجمت بشدة وزيرة الخارجية الإسبانية

27 مايو 2021 - 17:00

عاد التصعيد في التصريحات مجددا بين المغرب وإسبانيا، عقب “تهدئة قصيرة الزمن” بين الطرفين هذا الأسبوع.

وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية، “عكرت صفو التهدئة” عندما قدمت تصريحات أمس الأربعاء، في ندوة صحفية، قالت فيها إن زعيم البوليساريو إبراهيم غالي، “سيغادر إسبانيا، عندما تتحسن حالته الصحية، ويرتفع سبب وجوده في البلاد، أي وضعه الصحي الدقيق”، دون أن تشير بأي وجه إلى رغبة حكومة بلادها في السعي إلى تطبيق المساطر القانونية التي تلاحق غالي في إسبانيا، وفقا لمطالب ضحاياه، وكذلك السلطات المغربية.

ولم تستسغ السلطات المغربية كما هو واضح، هذه التصريحات، وخرجت سفيرة المغرب في مدريد، كريمة بنيعيش، اليوم الخميس، وهي الآن بالرباط بعد استدعائها للتشاور عقب اندلاع أزمة الهجرة إلى سبتة، واستنكرت ما صدر عن وزيرة الخارجية الإسبانية.

وأكدت بنيعيش أن وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية أدلت مؤخرا بتصريحات للصحافة وللبرلمان “واصلت فيها تقديم وقائع مغلوطة، وإصدار تعليقات غير ملائمة”، مضيفة أنه “لا يمكن إلا أن نعبر عن الأسف للطابع البئيس وللانفعال والعصبية التي رافقت هذه التصريحات”.

وأبرزت الدبلوماسية المغربية، في تصريح للصحافة، أن الأزمة الحالية “كشفت الدوافع الخفية ومخططات بعض الأوساط الإسبانية، التي ما زالت تلح على الرغبة في الإضرار بالمصالح العليا للمملكة منذ استرجاع الصحراء المغربية سنة 1975”.

وقالت “يحق لنا، بالتالي، التساؤل عما إذا كانت هذه التصريحات الأخيرة خطأ شخصيا للسيدة الوزيرة، أو أنها تعكس النوايا الحقيقية لبعض الأوساط الإسبانية المعادية للوحدة الترابية للمملكة، القضية المقدسة للشعب المغربي ولكل القوى الحية للأمة.

وخلصت السفيرة إلى أن “الاحترام المتبادل والثقة بين البلدين، اللذين تحدث عنهما رئيس الحكومة الإسبانية، أضحيا، للأسف، موضع شك حاليا”، وأن “المغرب أخذ علما بذلك، وسيتصرف بناء عليه”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.