13 في المائة من البالغين و 6 في المائة من التلاميذ يدخنون في المغرب.. حملة لوزارة الصحة

31 مايو 2021 - 10:17

بمناسبة تخليد اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، أطلقت وزارة الصحة، اليوم الاثنين، حملة وطنية للتحسيس بأضرار التدخين، تهدف إلى توعية السكان بمخاطره، ومزايا الإقلاع عنه، خصوصا خلال تفشي وباء كوفيد-19.

وحسب المسح الوطني حول عوامل الاختطار للأمراض غير السارية (2018)، حسب بيان للوزارة، فإن نسبة المدخنين بالمغرب تبلغ 13,4 في المائة من البالغين، بما في ذلك 26,9 في المائة من الرجال و0,4 في المائة من النساء، وتصل نسبة انتشار التدخين بين المتمدرسين، المتراوحة أعمارهم بين 13 و15 سنة إلى 6 في المائة (2016)، فيما تتعرض حوالي 35,6 في المائة من الساكنة للتدخين غير المباشر في الأماكن العامة، والمهنية.

وتمتد الحملة من 31 ماي إلى 30 يونيو 2021، وقررت الوزارة جعل جميع مرافقها فضاءات من دون تدخين، وذلك من أجل تعزيز مكافحة هذه الآفة.

ويخلد العالم اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، الذي يصادف 31 ماي من كل سنة، تحت شعار: “الالتزام بالإقلاع عن التدخين خلال جائحة كوفيد-19″، وتأتي المبادرة في انسجام تام مع الحملة العالمية الواسعة، التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية، منذ 8 دجنبر 2020.

وأشار بيان للوزارة إلى أن الإقلاع عن التدخين “مفيد جدًا للصحة حتى بعد ظهور الأمراض المرتبطة به، وتزداد هذه الفائدة كلما كان الإقلاع مبكرًا، واعتبر أن التدخين يمثل مشكلا للصحة العامة، حيث يُعدّ السبب الرئيسي للوفيات، والأمراض، التي يمكن الوقاية منها.

وعلى الصعيد العالمي، يتسبب استهلاك التبغ في وفاة ما يقرب من 8 ملايين شخص سنويا، منهم ما يقرب من 1.2 مليون شخص معرضون للتدخين اللا إرادي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.