الداخلية: لم نسجل قيام أي حزب بالإحسان العمومي... و"البيجيدي" يطالب بفتح تحقيق

31 مايو 2021 - 19:00

عاد حزب العدالة والتنمية ليطرح موضوع استغلال العمل الإحساني لأغراض سياسية، بمجلس النواب، في إشارة إلى المساعدات التي وزعتها مؤسسة جود التابعة لحزب التجمع الوطني للأحرار، حيث طالب وزارة الداخلية بفتح تحقيق في الموضوع.

وردا على سؤال في جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب، اليوم الإثنين، قال نور الدين بوطيب الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، “لم يتم تسجيل قيام أي حزب أو هيئة سياسية بالإحسان العمومي بصفة حزبية من قبيل توزيع القفف، حيث إن هذه المبادرات تقوم بها جمعيات المجتمع المدني من مشارب مختلفة أو أشخاص ذاتيون دأبوا على توزيع المساعدة الاجتماعية في مناسبات مختلفة”، وذلك حسب المعطيات المتوفرة لدى الوزارة.

وأضاف بوطيب أن عمليات الإحسان العمومي تخضع لـ”مقتضيات القانون ويتم تأطيرها من طرف السلطات المحلية، وذلك بهدف الحرص على تحقيق هذه المبادرات لأهدافها النبيلة تكريسا لثقافة التكافل والتكامل الراسخة لدى المجتمع، وضمان عدم استغلالها في أية مرامي سياسية”.

وزاد بوطيب موضحا “كيف ما كان الحال، فإن عمليات الإحسان العمومي، ستخضع مستقبلا لإطار قانوني جديد يتضمن مقتضيات تهدف إلى ترسيخ ثقافة التكافل والتآزر بين مكونات المجتمع المغربي”.

غير أن جواب وزير الداخلية، يبدو أنه لم يقنع نواب حزب العدالة والتنمية، حيث عقب عليه عبد الله بوانو، حيث قال: “كنا نظن أن هذا الموضوع ستقوم فيه وزارة الداخلية باللازم، واليوم نسمع كلاما آخر يبرر موضوعا غير قانوني”، وذلك في اتهام غير مباشر للوزارة بغض الطرف عن المساعدات التي أثارت جدلا سياسيا واسعا في البلاد.

وخاطب بوانو بوطيب قائلا: “نطالب بفتح تحقيق، ولكن في قضية التمويل كذلك نطلب منكم فتح تحقيق، وحتى هذه الجمعيات (جود) كيفما كانت، هذا التمويل من أين يأتيها؟ ملايين الدراهم بل الملايير، ينبغي أن يفتح تحقيق فيها لأنها تؤثر على العملية الانتخابية”، وهو ما رد عليه بوطيب بالنفي، وقال: “ملايير الدراهم غير موجودة بلا منبقاو نكثروا، راه عندنا المعطيات”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.