"بغينا نخدمو".. العاملون بالمخيمات في احتجاجات على وزارة الرياضة والشباب بعد توقف العمل لسنتين -فيديو

04 يونيو 2021 - 13:39
فيديو: ياسين بنميني

بعد القرار الحكومي الأخير، الذي تضمن إعطاء الضوء الأخضر لمجموعة من القطاعات باستئناف أنشطتها، بعد توقفها، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، ودخولها في فترة الحجر الصحي، يخوض القائمون على قطاع التخييم سلسلة احتجاجات، للمطالبة بإعادة الحياة إلى قطاع توقف لسنتين.

وخرج مهنيو التنشيط، والمخيمات، اليوم الجمعة، للاحتجاج وسط العاصمة الرباط، أمام مقر وزارة الثقافة والشباب والرياضة، منتقدين عدم إدراج تنظيم المخيمات الصيفية مع القطاعات المرخص لها بمزاولة أنشطتها، وعملها، على الرغم من أن القطاع يعد  المصدر الوحيد للعيش للعديد من العاملين في هذا المجال.

وفي هذا السياق، قال محمد القرطيطي، رئيس الجامعة الوطنية للتخييم، في حديثه لـ”اليوم 24″، إن مختلف المكونات الجمعوية تخوض حملة ترافع، من أجل السماح بالمخيمات، خلال فصل الصيف، إذ تم توجيه رسالة إلى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، لطلب تدخله، خصوصا أن حكومته سمحت، قبل أيام قليلة، لجل القطاعات التجارية، والثقافية باستعادة نشاطها الطبيعي.

واعتبر القرطيطي أن المخيمات، ومراكز الاستقبال باتت تتعرض لاستثناء غير مفهوم من استعادة نشاطها، إذ أعطيت تعليمات بفتح دور الشباب، والمقاهي، والحمامات، وكل الأماكن، التي تعرف استقبال الناس، إلا أنشطة التخييم، مؤكدا عزم مختلف المكونات الجمعوية الاستمرار في الترافع إلى أن تسمح الحكومة للجمعيات بتنظيم المخيمات تحت طائلة الاحترازات الصحية.

ويراهن مهنيو قطاع التخييم على أن تساهم عودة المخيمات في المساهمة في تخفيف ما عاشته الطفولة، خلال السنتين الماضيتين، بسبب الجائحة، من حد للحركة، وقلق، وخوف، لكونها المتنفس الوحيد لجزء واسع من الطفولة المغربية، خصوصا أن مواصفات الوقاية من كورونا يمكن ضمانها في المخيمات التربوية، عن طرق اتخاذ تدابير معينة وحد أعداد المستفيدين منها.

ويحذر العاملون في قطاع التخييم من مأساة اجتماعية، يمكن أن تترتب عن استمرار منع المخيمات، التي يرتبط النشاط المهني لعدد من الأشخاص بها، إذ إن استمرار توقف عملهم للسنة الثانية على التوالي بات ينذر بكارثة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الدكتور عبدالرزاق منذ سنة

حتى التخييم أصبح فيه البيزنيس؟؟؟ يعني أنتم تبيعون وتشترون في البحر الذي هو لك عام