طبيب إسباني ينتقد "احتجاز" سلطات سبتة لشاب مغربي في مستشفى الأمراض العقلية

06 يونيو 2021 - 23:30

اتهم طبيب إسباني يدعى فرانسيسكو مانويل فاليخو في مدينة سبتة المحتلة، مركزا للإقامة المؤقتة للمهاجرين في سبتة، بانتهاك الحقوق الأساسية لمهاجر مغربي، تمكن من عبور الثغر المحتل خلال النزوح الجماعي غير المسبوق من طرف الآلاف من المهاجرين الذي شهدته سبتة، قبل أسابيع.

وذكرت صحيفة محلية أن الشاب المذكور، والبالغ 22 سنة من عمره، حاول الانتحار في الشارع العام بسبتة، وتم إنقاذه من طرف السلطات، ليتم إيداعه أحد مستشفيات المدينة لمتابعة وضعه الصحي، وتقديم الرعاية النفسية له.

وبعد أيام من المتابعة، تأكد لطبيبه النفسي، أن الوضع الصحي للشاب مستقر، وهو جاهز لولوج مركز الإقامة المؤقتة للمهاجرين بسبتة، لكن المفاجأة، أن المركز المذكور رفض استقبال الشاب، بحجة أنه لا يقدم خدمات اجتماعية خاصة لهذا الشاب، لاسيما بعد محاولة انتحاره السابقة.

وأصر الطبيب نفسه، على أن الشاب غير عدواني، لا يحتاج إلا للأكل والحماية، ومن المفروض أن هذا ما يجب أن يوفره المركز المذكور، مشددا على أنه عاين حالات مماثلة لشباب في مثل وضعية الشاب، والمركز  نفسه استقبلهم، لافتا الانتباه، إلى أنه لا يفهم لماذا لا يريد مركز الإقامة المؤقتة للمهاجرين استقبال الشاب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.