الحجر الصحي الإلزامي والترخيص الاستثنائي يثيران غضب مغاربة قطر والإمارات

07 يونيو 2021 - 10:30

أثار قرار استئناف الرحلات الجوية من وإلى المملكة المغربية، ابتداء من يوم الثلاثاء 15 يونيو 2021 في إطار تراخيص استثنائية، موجة من الردود الغاضبة في صفوف المغاربة المقيمين بدول الخليج المصنفة في اللائحة “ب”، بسبب الحجر الصحي الإلزامي عليهم بعد دخولهم المغرب.

وعبر مغاربة مقيمون في قطر والإمارات عن انزعاجهم من هذا الموضوع، ودفعوا بأن هذا الحجر الصحي غير منصف بسبب تلقيهم جرعتين من اللقاح المضاد للفيروس التاجي.

وانتقد محمد لشيب وهو أحد أفراد الجالية المغربية بقطر في تدوينة نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، القرار متسائلا عن المعايير التي دفعت “اللجنة العلمية الموقرة للسماح للقادمين من دول مثل فرنسا أو إسبانيا أو إيطاليا بالدخول للمغرب بمجرد عمل فحص “كوفيد 19″، بينما يتم حرمان من حصل على جرعتي اللقاح وقام بالفحص ضد الفيروس قبل السفر وبعد السفر، ويتم تقييد سفره بضرورة الحصول على “ترخيص استثنائي” والقيام بحجر صحي لمدة 10 أيام؟ (على الكونجي شحال فيه بالسلامة)”.

وأضاف لشيب “نعم… كلنا مع الحفاظ على صحة المواطنين وضمان الأمن الصحي للوطن؟ لكن كذلك كلنا مع الوضوح والشفافية والمعايير العادلة في اتخاذ القرارات المصيرية التي ترتكب في حق المواطن المغلوب على أمره؟”.

ورد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني على هذه الانتقادات، بأن تصنيف الدول لفئتين كما جاء في القرار، استند على تصنيف منظمة الصحة العالمية، وذلك في دفاع واضح منه على القرار وسلامته.

وأكدت وزارة الخارجية في بيان أمس، أن اللائحة “ب” تهم لائحة حصرية لمجموع الدول غير المعنية بإجراءات التخفيف الواردة في اللائحة “أ”، والتي تعرف انتشارا للسلالات المتحورة أو غياب إحصائيات دقيقة حول الوضعية الوبائية.

وأبرز أنه يتوجب على المسافرين القادمين من الدول المدرجة في هذه اللائحة، استصدار تراخيص استثنائية قبل السفر، والإدلاء باختبار PCR سلبي يعود لأقل من 48 ساعة من تاريخ ولوج التراب الوطني، ثم الخضوع لحجر صحي مدته 10 أيام.

وضمت اللائحة “ب”: أفغانستان، والجزائر، وأنغولا، والأرجنتين، والبحرين، وبنغلاديش، والبنين، وبوليفيا، وبوتسوانا، والبرازيل، وكمبوديا، والكاميرون، والرأس الأخضر، والشيلي، وكولومبيا، والكونغو، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وكوبا، والإمارات العربية المتحدة، وإسواتيني، وغواتيمالا، وهايتي، والهندوراس، والهند، وإندونيسيا، وإيران، والعراق، وجمايكا، وكازاخستان، وكينيا، والكويت، والليسوتو، ولاتفيا، وليبيريا، وليتوانيا، ومدغشقر، وماليزيا، وملاوي، والمالديف، ومالي، وموريس، والمكسيك، وناميبيا، والنيبال، ونيكاراغوا، والنيجر، وعمان، وأوغندا، وباكستان، وبنما، والباراغواي، والبيرو، وقطر، وجمهورية إفريقيا الوسطى، والجمهورية الديمقراطية الشعبية لكوريا الشمالية، والسيشل، والسيراليون، والصومال، والسودان، وجنوب إفريقيا، وسريلانكا، وجنوب السودان، وسوريا، وتنزانيا، وتشاد، والتايلاند، والطوغو، وأوكرانيا، والأوروغواي، وفنزويلا، والفيتنام، واليمن، وزامبيا، وزيمبابوي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عادل منذ سنة

لا تنسوا بان الخليج فيه جالية كبيرة من آسيا وعليه اخد هدا القرار مثلا المتحور الهندي ينتشر بسرعة 40/100 اسرع من الفيروس الاصلي

ملاحظ منذ سنة

عندما تتخذ بلادنا اجراء الحماية مواطنيها يتحرك البعض للغط وكان المغرب وحده من يفرض بعض الاجراءات الضرورية هذ الناس من قطر وغيرها عليهم باستفسار منظمة الصحة العالمية