الطالبي العلمي منتقدا بركة: بنت وزير سابق من "الأحرار" لم تجد ما تأكله في المهجر خلال الجائحة

10 يونيو 2021 - 13:35

كال رشيد الطالبي العلمي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار انتقادات ضمنية إلى نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال على خلفية تصريحاته في لقاء أحزاب المعارضة يوم الاثنين الفائت، بشأن عدم قدرة السلطات المغربية المكلفة بالفلاحة على تأمين الغذاء للمغاربة خلال الشهور التي أغلقت فيها البلاد بسبب الجائحة.

للتدليل على ذلك، ضرب الطالبي العلمي الذي كان يتحدث أمس الأربعاء بالدار البيضاء، في اللقاء الختامي لجولة حزبه لعرض برنامجه الانتخابي، مثالا عن بنت وزير سابق من حزبه، وهو أنيس بيرو، الذي كان وزيرا مكلفا بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، تقيم في بريطانيا حيث تدرس. وقال: “لقد علقت ابنته هناك خلال الإغلاق المرتبط بالوباء، وكانت تحاول التزود بالغذاء عن طريق طلبيات في الأنترنت. تلك الطلبيات لم تكن تصل سوى بعد 15 يوما، بينما كان محل البقالة المجاور لمقر سكناها خاليا تقريبا من أي مؤن غذائية، باستثناء الأرز، وكان أيضا نادرا”. ويضيف: “كنت متابعا لتلك الوضعية مع بيرو، وما كان يحدث في بريطانيا آنذاك، لم يكن موجودا بالمغرب. لقد جرى تأمين سيادة البلاد من حيث الغذاء في تلك الفترة، لكن البعض رغم ذلك، يحاول أن يلصق بعض الكليشيهات بالعمل المنجز”.

وعلى خلاف هذه الانتقادات، كال الطالبي العلمي المديح لرئيسه في الحزب، عزيز أخنوش، لاسيما في ما يتعلق بعمله وزيرا للفلاحة. وعاد الطالبي بذاكرته إلى الوراء عندما كان وزيرا في حكومة إدريس جطو (2002-2007)، وقال إنه كان في سفر إلى تونس مع الوزير الأول آنذاك، وبينما كانت الطائرة التي تقلهما تستعد للهبوط في ذلك البلد، تحدث إليه بشأن الطريقة المناسبة لدفع قطاع الفلاحة قدما. “كان يقول لي (يقصد جطو) ماذا يتعين علينا أن نفعل… كانت الفلاحة حينئذ تخضع للتوازنات السياسية، وفي نهاية المطاف لم ننجز أي عمل، حتى عام 2007، عندما أصبح أخنوش وزيرا للفلاحة”.

وليس عمل أخنوش في الفلاحة وحده مصدر فخر بالنسبة إلى الطالبي، بل وكذلك طريقته في قيادة التجمع الوطني للأحرار منذ 2016. ويقول في هذا الصدد، إن المكتب السياسي “كان قبله في صراع دائم بين أطرافه، وكنا نتعارك من أجل أشياء تافهة وفارغة، وكنا نعد البرنامج الانتخابي استنادا إلى أقوال الصحف، ونسلم التزكيات لمن يسبق إليها فقط، ونرشح بمنطق توزيع الغنيمة، وطالما فشلنا في تكوين شبيبة بسبب معيقات يصطنعها البعض، بينما لم نتقدم قيد أنملة في تشكيل قطاع نسائي للحزب”. غير أن هذه الوضعية تغيرت الآن وفقا للطالبي، ويوضح قائلا: “لقد وُضع حد للشخصنة التي كانت منتشرة في الحزب، وأصبحت لدينا منظومة عمل. لقد شكل أخنوش فريقه على جميع المستويات، وهو يحصد النتائج العملية لذلك في الحزب”.

وخلص الطالبي إلى أن رئيسه في الحزب “شخص ناجح في القطاع الخاص، وناجح في إدارة قطاع الفلاحة، ونجح في تسيير الحزب، وسينجح بالضرورة في قيادة المرحلة المقبلة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ملاحظ منذ 6 أيام

لا ادافع عن اي احد لكن كلمة حق ان المغرب خلال الجائحة لم يعزف اي نقص في المواد الغدائية كلها سواء الخصر والفواكه اوغيرها كل شيء كان متوفرا ولا ينكر هذا الا جاحد او حاقد اوسياسي ان الكذب من السياسيين يبعد المواطن عن الاحزاب ويعزف عن الانتخابات. يجب توظيف الصراع المعقول بدلا من الكذب والبهتان هذا مجه لكل من يمارس السياسة. اما انكار امر ظاهر وجلي للمواطن فهو مقت وخديعة

سامي منذ 6 أيام

لا ادري كيف ينسى السياسيون فضائحهم ويتكلمون بوجههم الصحيح امام الكاميرات وامام العموم كان المغاربة ما عندهم عقل اوضربهم الزهايمر ماكايعقلوش على هاد الفضايح في المغرب هناك وجوه سياسية هم نذر شؤم على هذا البلد ماحد راهم فالمشهد السياسي عمر المغرب اطفروا هالعار الى ماتشيوا فحالكم خليونا غير مع ملكنا راه قاد بهمو وهمنا وأما انتم الرباعة دالشلهبية احمق من يصدقكم

الدكتور عبدالرزاق منذ 6 أيام

شكون اللي يشكر العروسة البايرة؟؟؟ أمها...

يوسف منذ 6 أيام

اش جاب كعو لبعو. فسر لنا ايها المتحادق لمادا لم يدفع وزير الصناعة والتجارة الضريبة على ارباح الاسهم عندما باع شلركة "ساهام". اعطنا جواب عن 17 مليار التي دفعتها الدولة لشركات المحروقات قصد تزين مشتقات البترول واستفاد منها وزير الفلاحة والصيد البحري بالحصة الاكبر. زد على دلك صندوق التنمية القروية الدي لم يستفد منه الفلاح الصغير والمتوسط في شيء . متى اشترى المغاربة السردين ب40 درهم ومتى وصل ثمن كيلو بصل 20 درهم. وانت الست من المتهربين من دفع الضرائب. بااااااز وجهكم مقزدر. انشروا من فضلكم.

عادل منذ 6 أيام

سبحان الله العلي العظيم يجب وضع قانون خاص بالاحزاب طالما أنهم كثر كل حزب لم يوفي ببرنامجه يعاقب بتهمة النصب والاحتيال على الناخبين

التالي