الإسيسكو ترحب بقرار المغرب إعادة "المهاجرين القاصرين" وتدعو إلى حوار عقلاني بين أوروبا ودول جنوب المتوسط

10 يونيو 2021 - 23:30

نوهت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بقرار المغرب الرامي إلى تسهيل عودة القاصرين غير المرفوقين بذويهم، والذين يوجدون في وضعية غير نظامية في بعض دول الاتحاد الأوروبي.

وأبرزت الإيسيسكو، في بلاغ لها، أن القرار الذي اتخذه الملك محمد السادس “يأتي ليؤكد على المقاربة الإنسانية المسؤولة للمملكة في التعاطي مع ملف الهجرة، وعلى التزامها بالقوانين، والاتفاقيات، والمبادئ التوجيهية، التي تستهدف حماية الطفولة، لا سيما اتفاقية حقوق الطفل لسنة 1989”.

ودعت “الإيسيسكو”، في السياق ذاته، إلى”ضرورة بناء حوار عقلاني بين دول الاتحاد الأوروبي، ودول جنوب المتوسط في هذا الملف الحساس، والنأي به عن كل الاعتبارات، التي من شأنها عرقلة الجهود الدولية، الرامية إلى تعزيز حماية حقوق المهاجرين”.

وأكدت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة أن المملكة تعتبر نموذجا متميزا في التعاون الإقليمي الناجح في عدد من القضايا الحيوية، باعتبارها بلد عبور، واستقرار للمهاجرين في نفس الوقت، مشيرة إلى أن الملك كان قد بادر أثناء القمة الثلاثين للاتحاد الإفريقي، في يناير 2018، إلى اقتراح إنشاء جهاز لرصد ظاهرة الهجرة في إفريقيا.

وأبرزت المنظمة ذاتها أن الاقتراح تمت ترجمته بإنشاء المرصد الإفريقي للهجرة في الرباط، في دجنبر 2020، “وهو الجهاز الذي يستجيب للحاجات الملحة، والحقيقية لملف الهجرة عبر تجميع المعطيات، وتحليلها، وتبادل المعلومات بين البلدان الإفريقية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي