خطير... شركة ترتكب جريمة بيئية في غابة "بوخلاد" بنواحي تطوان- صور

12 يونيو 2021 - 12:00

علم “اليوم 24″، أن إحدى الشركات الكبرى بالرباط، أقدمت على ارتكاب جريمة بيئية، في غابة بوخلاد، جماعة بن قريش بإقليم تطوان، أمام أعين السلطات المحلية والمنتخبين ومصالح المياه والغابات.

وقال مصدر مطلع، إن الشركة نالت صفقة من المكتب الوطني للماء والكهرباء، يتم بموجبها حفر صهاريج ضخمة، فقامت الشركة إثر ذلك بالتخلص من الأوحال، بعدما أنشأت مطرحا للنفايات بدون ترخيص، وسط الغابة، وأتلفت أراضي غابوية.

وتفيد المعطيات بأن مسؤولي الشركة، يستقوون برئيس إحدى الجماعات في الشمال، وهو في الوقت نفسه برلماني، بينما ينتمي صاحب الشركة إلى نفس حزب البرلماني ورئيس الجماعة.

وبحسب المصدر نفسه، فإن الشركة تستغل علاقتها بالوزير المسؤول عن قطاع المياه والغابات، للضغط من أجل “التستر على الجريمة البيئية”.

ويحدد القانون رقم 00-28 المتعلق بتدبير النفايات، مسؤولية المجلس الجماعي المتعلقة بالتخلص من النفايات الهامدة، حيث تنص المادة 25 منه، على أن المجلس يحدد كيفيات جمع هذا النوع من النفايات، بينما تنص المادة 24 من القانون نفسه، على أن الجماعات والأعوان المفوضين، تناط بهم مهمة مراقبة منتجي النفايات الهامدة، المطالبين بإلقائها في الأماكن والمنشآت المعدة لهذا الغرض للتخلص منها، طبقا للمخطط الجهوي المديري.

وتنص المادة 54 من القانون نفسه، على ضرورة وضع جرد بأنواع و كميات النفايات المنقولة، في حين تحدد المادة 62، الأشخاص المكلفين بمراقبة المخالفات، منهم الأعوان المنتدبون لهذا الغرض من طرف الإدارة والجماعات المعنية، وهو ما ينطبق على أعوان المياه والغابات، حيث ارتكبت الجريمة البيئية، والذين يتعين عليهم تحرير محاضر تبين ظروف ارتكاب المخالفة.

ويحدد القانون المذكور، وكذا الظهير المتعلق بحفظ الغابات واستغلالها، عقوبات إحداث مطارح للنفايات بدون ترخيص، وأيضا ما يسميه بـ”إفساد فادح لشيء من الغابة”، وقد تصل إلى غرامة مليون درهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.