الجزائر تبدأ عد الأصوات في انتخابات شهدت مشاركة ضعيفة... والسلطات: لا نتائج قبل 96 ساعة

12 يونيو 2021 - 22:30

قال محمد شرفي رئيس سلطة الانتخابات في الجزائر، مساء اليوم السبت، إن إعلان نتائج الانتخابات النيابية سيشهد تأخرا هذه المرة، بسبب نظام القائمة المفتوحة المعقد.

وقال شرفي للتلفزيون الرسمي “لا تنتظروا إعلان النتائج غدا”، حيث جرت العادة أن تعلن السلطة النتائج في اليوم التالي للانتخابات.

وحسبه: “العملية تكون معقدة شيئا ما بالنظر لنظام القائمة المفتوحة، وتتطلب وقتا أكثر للإعلان عن النتائج”.

وتابع: “النظام الجديد يتم فيه فرز الأصوات على مرحلتين، الأولى تخص اللوائح الفائزة، ثم الثانية، وهي إعادة النظر في كل ورقة انتخابية لاحتساب ما حصل عليه كل مرشح من نقاط وما منحه الناخبون”.

وحسب شرفي، فإن النتائج ستعلن قبل مهلة 96 ساعة التي يمنحها قانون الانتخابات للسلطة، لكنه لم يقدم وقتا محددا لذلك.

ونمط القائمة المفتوحة الذي اعتمد بالجزائر لأول مرة، يسمح للناخب بترتيب المترشحين داخل القائمة الواحدة حسب رغبته، بخلاف المغلقة التي كانت تفرض عليه اختيار القائمة كما هي، وفق ترتيب الحزب دون إمكانية التصرف فيه.

وأغلقت مساء اليوم السبت، مراكز التصويت بخصوص الانتخابات النيابية المبكرة، في اقتراع جرى لاختيار 407 نواب في المجلس الشعبي (الغرفة الأولى للبرلمان).

وكانت آخر نسبة للتصويت أعلنتها السلطة المستقلة للانتخابات هي 14.47 في المائة في حدود الساعة الرابعة عصرا، أي قبل 4 ساعات من إغلاق مراكز التصويت.

وتقدم للسباق في هذه الانتخابات التي سميت رسميا “فجر التغيير” أكثر من 22 ألف مترشح، ضمن 1208 قوائم للمستقلين و1080 قائمة حزبية (تمثل 28 حزبا).

وتتوزع هذه القوائم عبر 58 ولاية، وتعد الولاية في الجزائر بمثابة دائرة انتخابية واحدة، يتم فيها التنافس على عدد مقاعد يحدده القانون بمقعد واحد عن كل 120 ألف ساكن.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.