بوشارب تدافع عن حصيلة الحكومة في الإسكان في القرى: "يمكن للناس يستافدو من البلانات بلا فلوس"

14 يونيو 2021 - 16:30

دافعت نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والإسكان وسياسة المدينة، عن حصيلة الحكومة في دعم السكن القروي، وتسهيل ولوج سكان القرى للسكن اللائق.

وقالت بوشارب، أمام مجلس النواب، إن القانون المتعلق بالتعمير جاء للحفاظ على الأراضي الفلاحية، تفاديا لتفتيت الملكية العقارية في العالم القروي، وتأطير التجمعات السكنية في القرى، وليكون للسكان الحق في القرب من مختلف التجهيزات، والخدمات، والحفاظ على المحيط الطبيعي، والموارد المائية.

وأوضحت الوزارة أنه في حالة عدم توفير شرط البناء في العالم القروي، وهو شرط الهكتار في القانون، يسمح لرئيس المجلس الجماعي بمنح رخصة البناء، مهما بلغت مساحة الأرض، والترخيص باستثناء من شروط العلو والمساحة.

وتابعت الوزيرة أنه من خلال هذه التصاريح، التي تطلب في العالم القروي، تم قبول 73 في المائة من طلبات البناء دون التوفر على شرط الهكتار، مؤكدة أن من يقولون إن هناك مشكل الهكتار، لا يتجاوزون 25 في المائة من الطلبات.

وأكدت بوشارب أن عددا من الإجراءات تم إرساؤها لضمان السكن اللائق في العالم القروي، منها توفير المساعدة التقنية، والمعمارية في العالم القروي، والتي حققت تطورا، لا سيما للعائلات، التي تعاني إشكال التصميم، حيث تقوم الوزارة مجانا بتصاميم في إطار تعاقد مع سبع جهات، وقالت: “يمكن للناس يستافدو من البلانات بلا فلوس”، وذلك في إطار تمويل يقدر بستة ملايين درهم في ست جهات.

العالم القروي من أولويات الحكومة، وتم إصدار توجيه لتقسيم الميزانية المتوفرة بين العالم القروي، والحضري، وسط وعي بضرورة معالجة أزمة السكن في العالم القروي حتى لا ينتقل الناس من القرى نحو مدن الصفيح الحضرية.

وأشارت الوزيرة نفسها إلى أن المغرب يشتغل على دعم توطين مواطنيه في المناطق الحدودية، منها قطاع المحبس، وقالت: “نشتغل على توطين مواطنينا في المناطق الحدودية، وتم حل إشكال المحبس”، ردا على تساؤلات أحد نواب حزب العدالة والتنمية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.