الوافي: المهاجرون المغاربة تتقاذفهم جائحة العنصرية والإسلاموفوبيا في بلدان الاستقبال

15 يونيو 2021 - 21:38

قالت نزهة الوافي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، إن عموم المهاجرين من بينهم المغاربة يعيشون لحظات صعبة في بلدان الاستقبال، معتبرة الالتفاتة الملكية بخصوص مغاربة العالم “التفاتة الأب الحنون والدولة القوية الحاضنة”.

وأضافت الوافي في جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أن الالتفاتة الملكية لها “رمزيتها في هذه الظرفية الاستثنائية، والتفاتة الأب الحنون، والتفاتة الدولة القوية والحاضنة في سياق استثنائي”، مؤكدة أن البلاد ستشرع في استقبال مغاربة العالم بدءً من اليوم.

وسجلت الوافي أن الهجرة عموما والهجرة المغربية من بينها تعيش “لحظات صعبة، وكل المهاجرين في بلدان الاستقبال لا تتقاذفهم فقط جائحة كورونا، بل تتقاذفهم جائحة العنصرية والإسلاموفوبيا”.

وزادت الوافي موضحة أن الهجرة أصبحت للأسف الشديد “كرة تتقاذفها كل الاستعمالات السياسيوىة والانتخابية، ولهذا كانت للاتفاتة المولوية رمزيتها، وللدولة القوية تجاه المغاربة المقيمين بالخارج، وهي التفاتة تستحق أن تكتب بماء من ذهب وتحفر في ذاكرة الهجرة المغربية”.

وشددت الوافي على أن الحكومة معبأة لإنجاح عملية مرحبا، معتبرة أن العملية بمثابة امتحان من أجل أن “ننجح في التحكم بالوضع الوبائي”، وأكدت استعدادات الحكومة لمواكبة المهاجرين المغاربة في جميع مسارات العبور، ودراسة مختلف الإجراءات الكفيلة بمكافحة الجائحة.

كما أشارت إلى أن البروتوكول الصحي الذي أعلنته الحكومة هدفه الأساس، أن “ننجح عملية العبور بأمان والحفاظ على التحكم في الوباء نسبيا”، ولفتت إلى أن التصنيف المعتمد بين الدول سيتم تحيينه بـ”شكل دوري كل أسبوعين”، وأكدت أن الفنادق المرشحة لاستضافة المغاربة القادمين من المنطقة منتشرة في كل جهات المملكة، وسيتم الإعلان عنها في القريب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.