سفير سابق بالأمم المتحدة يعدد أخطاء الدبلوماسية المغربية في الأزمة مع إسبانيا: خطأ الهجرة إلى سبتة غطى على خطأ استقبال غالي

17 يونيو 2021 - 17:00

 شن خليل الحداوي، الدبلوماسي والسفير المغربي السابق لدى الأمم المتحدة، هجوما لاذعا على الدبلوماسية المغربية، وقال إنها تسرعت في الترويج لتصريح الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب”، على أساس أنه حل لمشكل الصحراء المغربية.

وقال الحداوي، في ندوة لفريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، حول “الأزمة بين المغرب وإسبانيا… السياق والآمال”، “كان على المغرب أن يلجأ إلى معاهدة حسن الجوار الموقعة مع إسبانيا، والتي تنص على الحوار لحل المشاكل، مباشرة بعد استقبال إبراهيم غالي، وكان يجب استدعاء السفير الإسباني بشكل مستعجل، دون أن نمارس أي ضغط آخر”.

وأضاف، “مهنة الدبلوماسي هي حل المشاكل وليس خلق المشاكل، فلهذا أعتقد أن إسبانيا بقبولها استقبال غالي ارتكبت خطأ، لكن خطأ إسبانيا لم يعد يظهر وبدأ يظهر خطأ المغرب”.

وقال أيضا، “لنكن واضحين، ما وقع (في إشارة إلى الهجرة الجماعية نحو سبتة) غطى على الخطأ الإسباني، ومنحهم فرصة ليظهر خطأ المغرب فقط”، مؤكدا أنه “كان على المغرب أن يترك إسبانيا في قفص الاتهام”.

وأضاف الدبلوماسي المغربي السابق: “يجب أن نتمسك بنوع من الحكمة، وننتظر أن تعود المياه إلى مجاريها ولنكن واقعيين”.

وقال أيضا، دائما بخصوص الأزمة مع إسبانيا، “للأسف لم يكن هناك حوار، فقط تصريحات فيها كلام، ولم تكن في صالحنا، كان علينا أن نواجههم وجها لوجه وبالحوار”.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

محمد ارياض منذ شهر

لصاحب التعليق الاول ، هذا السفير ذو قدر وشان و لا يجهله الا جاهل او جاحد،، هو رجل مثال في النزاهة والعفة و التفاني في خدمة الوطن و قضيته المقدسة، وقد تربت على يده اجيال من الديبلوماسيين المغاربة الذين تعلموا منه روح النضال في العمل الدبلوماسي. و انتقاد الرجل للاداء الدبلوماسي في بعض المواقف انما هو بدافع الغيرة الوطنية و حرقة المناضل التي تميز شخصية هذا الدبلوماسي المحنك..و ليس طمعا منه في ان "يعود" - كما ذكر صاحب المقال - وهو الذي ما فتأت تعرض عليه العديد من المناصب وظل يرفضها منذ سنوات، مفضلا حرية الراي و اسداء النصح المشورة بدون مقابل.. فعلينا رجاءا ان نتعلم كيف نحترم كبرائنا حتى و ان اختلفنا معهم، فلا خير في امة لا تقبل النصيحة حتى و ان كانت من حكماء قومها ! ف هنري كيسنجر مثلا ظل يسدي الراي و المشورة لنزلاء البن الابيض منذ نيكسون و الى يومنا هذا ، وكذلك كان بريجنسكي الى ان رحل، و غيرهم كثير من رجالات الدولة الذين يعتد برأيهم في صنع القرار، و لم يقال لهم قط ان زمانهم قد ولى!!

[email protected] منذ شهر

أين كنت ولم نسمع عنك أيام تمسكك بحقيقة السفير، تقييم جدول أعماله صفر،وموقعك نكرة، بالعكس اليوم كما جاء على لسان السيد بوريطة مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس، والأمر لا بد منه أي كما قال المثل،.... كبرها تصغار.... لأن المملكة استعملت الحوار مع النفس الطويل هذه مدة خمسين سنة لكن بالمقابل كان هناك التكالب على البلد ، وتركه في الزاوية الضيقة من طرف الجار الشمالي حول مشكلة الصحراء، الأمر بالنسبة لي جيد ومناسب ، وكل ما وقع كان لا بد منه. الإخراج الأغاني السياسية الحقيقية ، للتعامل معها بالطريقة المناسبة، والأيام بيننا يا هذا. أما الخطأ الكبير الذي اقترفته هو بتثربحك هذا تحاول تبخيس مجهودات وزارة الخارجية ومكوناته الدولة ، لان مسارك المهني الخارجي لا يعتبر.

العلمي منذ شهر

اظن ان السيد السفير ،لم يحلل الأحداث منذ فترة عمله ليعلم،ان المغرب كان دائما تحت تأثير لأوضاع السياسية الأوربية و لا يزال:فكلما صعد الحكم في فرنسا،أو اسبانيااوغيرها ،حزب دو اتجاه يساري(متران،مثلا)كنا نعاني من المساومات، حول مشكل الصحراء (ما كانت تقوم به السيدة دانييل مهارات مثلا)و هكذا،لهذا بالموقف المغربي الحالي يجب أن يفرض على العالم توضيح موقفه من قضية الصحراء المغربية ،فأنت اما معنا ،أو ضدنا،وليس هناك حياد،لأننا لا نستطيع أن نضيع السنوات انتظار،حل قد يأتي و قد لا ياتي

أسامة حميد منذ شهر

وأضاف الدبلوماسي المغربي السابق: “يجب أن نتمسك بنوع من الحكمة، وننتظر أن تعود المياه إلى مجاريها ولنكن واقعيين”. ما معنى لنكن واقعيين؟ الواقعية ليست هي الانهزامية بل هي معرفة الواقع والعمل على تغييره بلعب جميع الأوراق التي بين يديك وهذا ما يفعله السيد ناصر بوريطة وبذكاء ويعبر عنه بوضوح وليس بلغة الخشب التي يستعملها السيد السفير السابق الحداوي. الواقعية ليست هي الانبطاح لأحفاد إيزابيلا الكاتوليكية حتى "تعود المياه إلى مجاريها". نحن تجديداً لا نريد أن تعود المياه إلى مجاريها بل إلى المجاري التي تسقي أرضنا وتخدم مصالحنا لأن " مغرب اليوم ليس هو مغرب الأمس" السيد السفير ينتمي إلى مدرسة ديبلوماسية أكل عليها الدهر وشرب مدرسة le statu quo بينما السيد ناصر بوريطة يمثل مدرسة المستقبل والتغيير والمناورة الذكية مع وضع النقط على الحروف...

علي منذ شهر

ذكرني السفير بأغنية المرحوم محمد عبدالوهاب 《مسافر زاده الخيال》. هل كان السفير مسافرا في كوكب آخر ، ولم يلتقط ما صدر من الوزير بوريطة من بلاغات وتصريحات رسمية عبر القنوات والجرائد ، مؤكذا عدة مرات أن المشكل بين المملكة المغربية وإسبانيا لا علاقة له بالهجرة أو الإرهابي محمد بن بطوش(غالي) ، بل هو مطالبة إسبانيا بتوضيح شفاف ومعلن من موقفها من الصحراء المغربية. ويجب تجديد برمجة هذا السفير المتآكل.

علي منذ شهر

لم يكن السفير في كامل وعيه عندما قام بهذا التصريح. كان السفير مسافرا إل كوكب آخر ولم يلتقط التصريحات الرسمية للوزير بورطة حيث أعلن أكثر من مرة عبر كل وسائل العلام أن : المشكل بين المملكة المغربة وإسبانيا ليس الهجرة ولا الإراهابي غالي، بل المشكل هو على إسبانيا أن توضح موقفها من قضية الصحراء المغربية. إنتهى الكلام.

علي منذ شهر

على السفير أن يراجع مضامين الأحداث ، لكي يصحح مساره السياسي. ياسفير : لم يكن للمملكة المغربية أي اهتمام لا بالهجرة ولا بمجرم دخل إسبانيا ، ولعلمك أن المغرب ولعدة مرات راسل إسبانيا والعالم كذلك ، مطالبا من اسبانيا بموقف واضح في قضية الصحراء ، ولم يتلق أي جواب سوى مراوغات واحتيالات لطمس الموضوع. المملكة المغربية لم ترتكب أي خطأ ، بل جعلت الدولة الإسبانية تتخبط سياسيا ، وتفشل في محاولاتها كسب التأييد من هنا وهناك. على السفير أن يعلم أن الوزير بوريطة لا يدير الملف لوحده بل هناك توصيات سامية ، وخبراء محنكين مرافقين للوزير ، وهناك مؤسسات يتم استشارتها ، وهناك مجتمع واع كل الوعي بالمخططات الجزائرية المارقة ومن يتبعها. إذن المشكل ليس سبتة ومليلية لأنهما مغربيتان محتلتان ، وضاهرة الهجرة عانا منها المغرب أكثر من أية دولة ، وتخلص منها بكل حرية ، وقضية الارهابي غالي هي قضية اسبانية بامتياز ، قامت حكومة إسبانيا بخيانة شعبها . هل كان السفير مسافرا إلى كوكب آخر ؟ فيجب برمجته من جديد.

عبد القادر بوراس منذ شهر

ياحضرة الديبلوماسي لكل زمن رجاله،لقد انتهى زمانك،بخيره وشره.ولا ادري لماذا تهاجم بوريطة هل تريد العودة?فلتعلم ان هذه الحكومة الاسبانية حكومة المتطرفين في عداوتهم مع المغرب،ويتامرون مع الجزاءر،في كل شيء،فكيف تحاور من يطعنك في الخلف؟..موقف سي بوريطة موقف مناسب،ولم تعرف الديبلوماسية المغربية ازدهارا وانتصارات كما هي حالتها اليوم.ولم تحققوا في ايامكم شيئا يسجله لكم التاريخ... وبه الاخبار فلايمكن ان يتلقى بوريطة الدروس من الفاشلين..وبه الاعلام والسلام.

لخصر عبد الحفيض منذ شهر

هذا السفير لم يشر إلى خطء اسباني .انالست بسياسي .لكن هذه الحكومة الاسبانية اارتكبت مند مدة اخطاء سياسية. انتبه

احمد الضو منذ شهر

السن بالسن ،مغاربة اليوم ليسوا مغاربة وقت جزيرة ليلى. نعم انها القضية التى ندافع ;نهاجم نموت ثم نحيا لاجلها قضية وحدتنا الترابية الصحراء ثم الصحراء وسبتة ومليلية وراء ملكنا العظيم . Crions haut et fort Nous sommes dans notre Sahara et nous le serons aussi dans SUTA et Melilia Que Dieu Protège et bénisse notre très cher ROI et le peuple extraordinaire marocain .

sabili منذ شهر

هجرة القاصرين "غطت" على "استقبال غالي" بالنسبة للذين على عيونهم أو عقولهم غشاوة، أما المعنيين بالأمر سواء الاسبان أو الأوروبيين فقد فهموا الرسالة ... رغم تلك "الشطحات " والهرولات التي لا تفيذ في شيء أمام الواقغ... والناس قادينبشغلاتهم فليرتاح الجميع

التالي