رئيس حركة حماس يلتقي أحزابا سياسية وفعاليات مدنية داعمة لفلسطين بالمغرب

19 يونيو 2021 - 17:30

عقد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم السبت، عددا من اللقاءات مع فعاليات سياسية ومدنية داعمة للقضية الفلسطينية، وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها للمغرب بدعوة من حزب العدالة والتنمية.

والتقى هنية في مقر إقامته الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة، وزميله نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، في لقاءين منفصلين، بالإضافة إلى لقاء وفد عن مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين برئاسة بنجلون الأندلسي.

وعبرت القيادات السياسية والمدنية المغربية لحماس عن دعمها الكامل للقضية الفلسطينية، ومؤازرة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي واعتداءاته المتكررة.

وأشاد بنجلون الأندلسي بنتائج المعركة الأخيرة مع الاحتلال، وقال مخاطبا هنية: “ما قدمتموه في هذه المرحلة من نصر، يؤكد أنه يمكن الاعتماد فيه عليكم وعلى استراتيجيتكم وما تقومون به”، وأضاف “نحن معكم ونساندكم في دفاعكم عن غزة والقدس”.

وشدد الأندلسي على أن القضية الفلسطينية “قضية وطنية بمنزلة أي قضية مغربية أخرى”، موضحا أن المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني يمثل “الإجماع المغربي”، وأبرز الدور الذي تقوم به الجمعية في إسناد الشعب الفلسطيني في عدة قطاعات وخاصة القطاع الصحي.

من جهته، أكد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، أن القضية الفلسطينية تحظى بـ”حالة إسناد وتعاطف كبير من كل القوى المغربية”، معتبرا أن فلسطين تشكل “نقطة إجماع في المغرب لا يختلف حولها أحد”.

وتباحث بنعبد الله مع هنية في اللقاء حول نتائج وتداعيات معركة “سيف القدس”، وانعكاساتها السياسية والميدانية على القضية الفلسطينية والمنطقة برمتها.

واستعرض هنية في اللقاء الأوضاع التي سبقت المعركة وأدت إليها في القدس، مشيرا إلى انخراط “شعبنا في كل أماكن تواجده في غزة والضفة والـ 48 والخارج في معركة سيف القدس، كلٌ بالوسائل المتاحة”.

كما أشاد هنية بموقف القوى المغربية المختلفة التي استمع إليها، وحالة التضامن الواسعة التي لمسها إلى جانب الشعب الفلسطيني ونضاله الوطني، كما ثمن الإجماع المغربي حول فلسطين.

يذكر أن هنية والوفد المرافق له، حل في زيارة للمغرب منذ الأربعاء الماضي، ويرتقب أن تنتهي غدا الأحد، بدعوة من حزب العدالة والتنمية قائد التحالف الحكومي بالبلاد، غير أن الوفد حظي بعناية خاصة جعلت من الزيارة شبه رسمية.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي