في زيارة لرئيس أركانه.. الجيش الليبي يطلب تعزيز التعاون مع المغرب

20 يونيو 2021 - 11:30

أشهرا بعد تنصيب حكومة الوحدة الوطنية، والانتخابات التشريعية، التي ينتظر أن تمثل صفحة جديدة لطي سنوات من الحرب، تسعى ليبيا الجديدة إلى الاستفادة من الخبرة العسكرية المغربية، لمواجهة التحديات الأمنية، التي تواجهها.

وفي السياق ذاته، حل الفريق الركن محمد الحداد، رئيس أركان الجيش الليبي، التابع لحكومة الوحدة الوطنية، في المغرب، نهاية الأسبوع الجاري، للمشاركة في آخر أيام مناورات “الأسد الإفريقي” والاتصال بالمسؤولين المغاربة.

وقال الحداد، الذي عين شهر شتنبر الماضي في منصبه الجديد، في حديثه لوسائل إعلام ليبية، إنه حل ف يالرباط للقاء المسؤولين المغاربة في إطار تعزيز التعاون العسكري بين البلدين.

وزيارة حداد تأتي، بعد أسبوع من أول زيارة، أجرتها وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية، نجلاء المنقوش، والتي التقت وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة.

وقالت المنقوش، في ندوة صحافية مع نطيرها المغربي في الرباط، إن ليبيا تسعى إلى تعزيز التعاون العسكري مع المغرب، واستفادة جيشها من الخبرة المغربية، لتأهيل الجيش لمواجهة التحديات الكبيرة، التي تواجهها بلادها، كما دعت إلى تعاون أمني مغربي ليبي، وإعادة فتح السفارة المغربية في طرابلس، والتي أغلقت منذ سنوات بسبب الحرب التي عرفتها البلاد عقب سقوط نظام الراحل معمر القذافي.

يذكر أن المغرب تأكيده عدم امتلاكه أية أجندة في ليبيا، ولا حتى تصور لحل أزمتها، وسعيه إلى دعم المسار السياسي فيها، لينتهي هذا الوضع، الذي “لا يستحقه الشعب الليبي”.

وقال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، قبل أيام لدى استقباله لنظيرته الليبية، نجلاء المنقوش، إن هناك تعليمات ملكية لمواكبة المسار السياسي في ليبيا للوصول إلى الاستقرار، مؤكدا أن “المغرب بجانب ليبيا، ويواكب كل اختيارات مؤسساتها”.

ويرى بوريطة أن ليبيا تمر اليوم من مرحلة دقيقة، وسياق أحسن مما قبل، والمغرب متفائل فيه، كما أن كل الشروط، حسب قوله، متوفرة لتخرج ليبيا من هذا الوضع.

يذكر أن المغرب كان قد استقبل، قبل أسبوعين، رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، ولايزال يرعى محادثات الفرقاء الليبيين، للتوصل إلى اتفاق حول توزيع المناصب السيادية في البلاد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.