وزير الشغل يقر بـ"صعوبات" في ضمان الصحة والسلامة في أماكن العمل

21 يونيو 2021 - 16:58
أقر وزير الشغل والإدماج المهني، محمد أمكراز، اليوم الاثنين، بالصعوبات التي لا زال يواجهها العمال في ضمان شروط الصحة والسلامة بالوسط المهني، في ظل غياب إطار قانوني واضح.
وقال أمكراز في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، اليوم الاثنين، إن هناك سياسة وطنية وبرنامج وطني للصحة والسلامة في الوسط المهني، تمت الموافقة عليهم في المجلس الحكومي في شهر ماي الماضي، ويتم تنزيلهم بشراكة مع القطاعات الحكومية والشركاء الاجتماعيين.
وأكد أمكراز على أن تنفيذ هذا الورش لازال في بدايته، وهناك حاجة لقانون الصحة والسلامة في الوسط المهني، ليمثل إطارا تشريعيا واضحا، وقال”لا يوجد تصور تشريعي واضح يحدد مجال الحماية وأين تقف في القطاع العام والخاص”، مبرزا الحاجة إلى ضرورة إخراج هذا القانون إلى حيز الوجود في أقرب وقت، بعدما دخل مرحلة المصادقة عليه.
من جانبهم، تحدث النواب في أسئلتهم لأمكراز، عن وجود تجاوزات في مجال الصحة والسلامة في الأوساط المهنية، وتحدثوا عن وجود مقاولات لا تتوفر على شروط العمل المناسبة، واستمرار ممارسة أنشطة مهنية بعيدة عن المراقبة، تخلف حوادث شغل وأمراض مهنية، خصوصا في مهن حساسة كالبناء والمناجم وغيرها.
ووقف النواب عند ما وصفوه بالنقص الكبير في أعداد مفتشي الشغل، مطالبين الوزارة بالاعتناء بهذه الفئة وتعزيز مهامها وأعداد المنتسبين إليها، من أجل حماية الأجراء وضمان مراقبة استفادتهم من حقوقهم وتوفير بيئة عمل مناسبة لهم.
شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Sarra منذ شهر

إذا كان المشرع يرفع يده عن المسؤولية واتخاد القرار وتشريع النصوص فمن يا ترى سيقوم بهذا العمل؟؟؟؟ إننا في مجال العمل كأطباء الشغل نقوم بما يمليه علينا الضمير المهني من الوقوف على مدى توفير الوسائل الوقائية ضد انتشار أو الإصابة بوباء كوفيد 19، مع الإدلاء بالتوضيحات اللازمة عن الوباء ومسبباته، وإإعطاء النصائح والتوجيهات الملزمة من خلال الندوات التحسيسية المتكررة والمستمرة، والوقوف على تطبيق وصايا وزارة الصحة من: التباعد الجسدي وعدم التصافح وارتداء الأقنعة الواقية والحرص على النظافة مع تكرار غسل اليدين واستعمال المحلول الحمضي على مستوى الأيدي ومحلول جافيل على مستوى الأحدية.... كما أننا نحث المستخدمين على السهر على تطبيق دات النصائح كذلك خارج أوراش العمل حيثما حلوا وارتحلوا، في الشارع ومع أفراد العائلات والجيران وحيثما تواتجدوا دون استتناء أي مكان أو زمان.... .... كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته...

التالي