هل سيحرم المغاربة من عيد الأضحى في سبتة المحتلة للمرة الثانية على التوالي؟

21 يونيو 2021 - 22:00

يبدو أن الأوضاع المتوترة بين مسلمي سبتة، والحكومة في هذا الثغر المحتل لا تهدأ أبدا، إذ يسود ترقب حذر في صفوفهم حول إمكانية إقامة طقوس عيد الأضحى من عدمها، لاسيما أنه في العام الماضي، كان حاكم المدينة قد ألغى الاحتفاء بها، تحت ذريعة حماية السكان من احتمال عودة الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد.

وفي السياق ذاته، هدد حزب “اليسار الجمهوري”، الذي يمثل أقصى اليسار في سبتة، بتنظيم مظاهرة حاشدة، في حالة إذ قررت حكومة المدينة تبني القرار، الذي اتخذته العام الماضي، والرامي إلى إلغاء احتفالية عيد الأضحى.

ودعا الحزب نفسه، عبر بيان له، خوان بيباس، حاكم سبتة إلى ضمان احتفاء عيد الأضحى وفق الطقوس الإسلامية، كما كانت تفعل المدينة، منذ سنوات قبل الوباء.

وعبر المصدر ذاته عن رفضه العودة إلى القرار، الذي أعلنته حكومة سبتة، العام الماضي، مشيرا إلى أن ذلك يعد إساءة ضد مسلمي ذه المدينة، وما تمثله جذورهم الدينية، والثقافية، فضلا عن أنه يعد تبنيا لطرح اليمين المتطرف.

وطالب الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني، اليوم الاثنين، الحكومة المحلية في مدينة سبتة بإعلان موقفها من احتفال المسلمين بعيد الأضحى، مشددا على أنه من الضروري أن تعلمهم بقرارها في غضون الأيام الجارية.

وخلافا لمليلية المحتلة، كان حاكم سبتة قد قرر حرمان المسلمين السبتاويين من الاحتفاء بشعيرة العيد، العام الماضي، ما أثار الكثير من الجدل في الثغر المحتل، إذ اعُتبر بمثابة فعل تمييز، واستفزاز، وإهانة لمشاعر مسلمي المدينة، الذين يشكلون نصف سكانها تقريبا.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي