وهبي يحذر من الوضعية الخطيرة للأطفال المغاربة المتشردين في سوريا والعراق

21 يونيو 2021 - 21:00

عاد عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة في مجلس النواب، ليحذر  من خطورة الوضعية، التي بات يعيشها الأطفال المغاربة العالقون في سوريا، والعراق.

وقال وهبي، اليوم الاثنين، خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية في مجلس النواب: “إن المغرب يتعين عليه أن يكون مسؤولا عن أطفاله، أينما كانوا في العالم”، موضحا أن “الأطفال المغاربة، الذين يعانون في سوريا، والعراق وصمة عار في جبين الحكومة”.

وكشف وهبي أن “هناك أطفالا مغاربة، تتراوح أعمارهم بين 8 إلى 10 سنوات، يعانون الأمرين، ومتشردون في سوريا، والعراق، بعد فقدان آبائهم، وأمهاتهم، الذين توجهوا لارتكاب جريمة الإرهاب”، معلنا في هذا السياق “وجود طفلين مغربيين عالقين في تركيا، يتوفران على وثائقهما الرسمية، ومع ذلك لا أحد يريد إرجاعهما إلى أرض الوطن”.

وتساءل وهبي، الذي يترأس المهمة الاستطلاعية للمغاربة العالقين في العراق، وسوريا: “هل نتخلى عن أبنائنا، لأن آباءهم، وأمهاتهم تخلوا عنهم، مخاطبا الحكومة: “أنتم مسؤولون كحكومة عن هؤلاء الأطفال، ومن العيب أن يتشرد الأطفال المغاربة في سوريا، والعراق، ولا أحد يريد أن يتحمل المسؤولية بشأن هذا الملف”، كما اعتبر أن “وضعية هؤلاء الأطفال المغاربة المشردين في سوريا، والعراق إهانة لنا جمعيا”.

وكان وهبي قد دعا إلى تشكيل لجنة للقيام بمهمة استطلاعية، من أجل الوقوف على حقيقة ما يعانيه العديد من الأطفال، والنساء، والمواطنين المغاربة العالقين في بعض بؤر التوتر، كسوريا، والعراق.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي