"اختلافات طفيفة" تؤجل توقيع الأحزاب على الميثاق الوطني للتنمية

23 يونيو 2021 - 13:00

يبدو أن النقاش الجاري حول الميثاق الوطني للتنمية، بين قادة الأحزاب السياسية، الممثلة في البرلمان، وأعضاء اللجنة الملكية، التي أعدت النموذج التنموي، برئاسة شكيب بنموسى، لم يحسم بعد في الصيغة النهائية للميثاق.

ووفق المعطيات التي حصل عليها “اليوم24”، فإن اللقاء الذي احتضنته مدينة سلا مساء أمس الثلاثاء، لم يحسم في التباين الحاصل بين وجهات نظر الأحزاب السياسية من جهة، ولجنة النموذج التنموي من جهة أخرى، حول الصيغة النهائية للميثاق.

وقال نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، في تصريح لموقع “اليوم 24″، “لا يوجد أي خلاف حول الميثاق الوطني للتنمية”، وأضاف “اتفقنا على مواصلة الاشتغال حول الصيغة الأولية للوصول إلى صيغة نهائية على أساسها”.

وأضاف بنعبد الله أنه جرى الاتفاق على عقد لقاءات مع “أطراف أخرى لتعميق النقاش حول الميثاق الوطني للتنمية”، من دون أن يحددها.

وتشير المعطيات إلى أن بعض الأحزاب السياسية تحفظت على تضمين الميثاق الوطني للتنمية للإجراءات العملية التي تضمنها تقرير النموذج التنموي الجديد، وأكدت على ضرورة الاكتفاء بالتوجهات والمبادئ العامة، عكس رغبة أعضاء لجنة النموذج التنموي الذين يرغبون في أن يتضمن الميثاق أبرز التوجهات والإجراءات، التي وردت في وثيقة النموذج التنموي، حتى تكون بمثابة التزام سياسي في المرحلة المقبلة بعد الانتخابات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي