العلمي: ضريبة الكربون تهدد صادرات المغرب من السيارات

23 يونيو 2021 - 16:07

حذر حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي، من فقدان 80 مليار درهم من عائدات صادرات السيارات للسوق الأوربية في أفق سنة 2023، بسبب الضريبة التي تنوي القارة العجوز فرضها على المنتوجات المصنعة باستخدام الطاقات الأحفورية.

ودعا العلمي في عرض حول تقييم مخطط تسريع التنمية الصناعية 2014-2020، بلجنة القطاعات الإنتاجية في مجلس النواب، إلى ربط معامل صناعة السيارات بالطاقات المتجددة التي توفرها البلاد، لتجنب الخسارة.

وأضاف العلمي عندنا “250 معمل لصناعة قطع غيار السيارات بالمغرب وشغل القطاع عموما 160 ألف شخص،  داعيا الى ربط معامل هذه الصناعة بالطاقات المتجددة “حتى لا نواجه صعوبات في تصدير المنتوج إلى أوربا”، لافتا إلى أن أوربا تتجه إلى فرض ضريبة جديدة على المواد المصنعة باستعمال الكربون، وهو الإجراء الذي يروم التقليص من واردات الصين التي ترفض الاستغناء عن الطاقات الأحفورية في صناعتها.

وأشار العلمي إلى أن 90 في المائة من إجمالي السيارات التي ينتجها المغرب في السنة، والبالغ 700 ألف، تصدر نحو أوربا، الأمر الذي يحتم على المغرب استباق هذا الأمر، والعمل على ربط هذه الصناعة بالطاقات المتجددة.

وبدا العلمي متفائلا في حديثه عن مستقبل قطاع السيارات بالبلاد، مؤكدا أنه إذا أصبح المغرب ينتج “الزجاج والألمنيوم” الذي يستعمل في صناعة السيارات، يمكن أن يحقق قفزة كبيرة، والرفع من القيمة المضافة للقطاع إلى 80 في المائة، إذ “سننتقل من 80 إلى 240 مليار درهم خلال السنة، وهذا رقم يمكن أن يجعلنا أمام مغرب آخر”.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أمجد زهيد منذ 4 أسابيع

على المغرب أن ينخرط بكل قوة في الاقتصاد اليكولوجي . إنه حتمية لا مناص منها ، وفي أقرب وقت. ولهذا يجب الاستبدال التدريجي للسيارات الحالية بالسيارات الكهربائيه والهيدروجينية. هذا بالإضافة إلى خطة لانتاج الطاقات المتجددة، ومحطات تحلية مياه البحر، وانشاء محطات لمعالجة النفايات والمياه العادمة في كل مكان وبشكل مكثف. إذا لم ننخرط في هذه الخطة، لن نكون على موعد مع التاريخ.

سعيد منذ شهر

وزير رقم 1 في المغرب ما شاء الله عليك. بالتوفيق و النجاح و السير بالمغرب ليكون دولة صناعية في المستقبل القريب و نستحق و لما لا المغأربة أبناء يوسف بن تاشفين و طارق بن زياد .نختلف تماما مع جميع سكان الدول العربية من حيث العمل و الصبر و بمقدورنا أن نكون دولة صناعية و الدليل على ذالك ادمغتنا منتشرة في جميع دول العالم و تتبوا مناصب كبرى و تقوم باختراعات تبهر علماء الدول الصناعية.

التالي