بوطوالة: لدينا خلافات داخل حزب منيب نتمنى ألا تؤثر في فيدرالية اليسار ونحن بصدد حلها

23 يونيو 2021 - 22:00

تستعد فيدرالية اليسار في اجتماع مرتقب لهيأتها التنفيذية، للحسم في الخلافات التنظيمية، والمشاكل الطارئة، التي برزت، في الآونة الأخيرة، داخل بعض أحزابها تتعلق بالطريقة، التي ستدبر بها تزكية لوائح مرشيحها، الذين من المنتظر أن يقودوا حملتها الانتخابية في الاستحقاقات المقبلة.

علي بوطوالة، الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، قال في تصريح لـ”اليوم 24″، إن الهيأة التنفيذية ستناقش بشكل مستفيض هذه الخلافات، وسيتم إيجاد حلول لها.

وهي الخلافات، التي قال إنها تقع داخل حزب واحد في الفيدرالية، في إشارة إلى الحزب الاشتراكي الموحد، الذي تقوده زعيمة فيدرالية اليسار، ليؤكد أن قيادات هذا الحزب هي المسؤولة عن ضرورة تدبير هذه الخلافات الداخلية داخل حزب منيب، وهي الخلافات، التي قال المتحدث إنها يمكن أن تقع، ولكن قيادات الحزب هي المسؤولة عن حلها.

ولم يستبعد مصدر “اليوم 24” أن تتدخل قيادات الأحزاب الأخرى بالفيدرالية للعمل، والتعاون على حلحلة خلافات الحزب الاشتراكي الموحد، إذا ما أرادوا ذلك، مشددا على أن مكونات الفيدرالية كانت قد اتفقت على تجنب المس بما وصفه “السيادة الحزبية لكل مكون داخل فيدرالية اليسار، ومنع التدخل في شؤون أي من أحزابها، إلا ما يتعلق بتدبير القضايا المشتركة، وهي من صلاحيات الأحزاب الثلاثة، منها قضايا تتعلق بتدبير الانتخابات، والقضية الوطنية، ومراجعة الدستور، وهي قضايا من اختصاص قيادات الفيدرالية الثلاثة.

وحول مدى تأثير هذه الخلافات على الفيدرالية في الاستحقاقات المقبلة، تمنى بوطوالة ألا يكون لهذه الخلافات تأثير سلبي على النتائج، المتوقع أن تحرزها الفيدرالية، مشددا على أن أي خلاف إذا كان يتعلق بأشكال تنظيمي عمودي داخل أي حزب مكون للفيدرالية، قد تكون له تداعيات، على الأحزاب الأخرى، وعلى فيدرالية اليسار بشكل عام.

قبل أن يعود بوطوالة إلى التمني، مجددا، من أن يتمكن رفاقه في الحزب الاشتراكي الموحد من حل خلافاتهم، قريبا، والتوافق في تدبير هذه المرحلة الانتقالية الفاصلة من الآن إلى حلول موعد الانتخابات المقبلة، وعندما تمر الاستحقاقات ساعتها يضيف المسؤول الحزبي “لكل مقام مقال”، خصوصا أن فيدرالية اليسار، يؤكد بوطوالة، لها طموح كبير في الحصول على مقاعد انتخابية جديدة مقارنة بالاستحقاقات المقبلة، لأن هناك سياقا سياسيا مختلفا من جهة، وهناك مستجدات تتعلق بالقاسم الانتخابي ستمكن الفيدرالية من الحصول على مقاعد جديدة.

وحول ما إذا كان الأمناء العامون للأحزاب الثلاثة المكونة لفيدرالية اليسار، سوف يترشحون في الانتخابات المقبلة، أجاب بوطوالة بأن هذا الأمر لم يتم بعد الحسم فيه، أو تداوله، لكنه كشف أن من حقهم الترشح في الاستحقاقات المقبلة لمن أراد ذلك.

واوضح الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي أن المشاركة في الانتخابات المقبلة بترشيحات مشتركة بين أحزاب فيدرالية اليسار هو قرار حسم سابقا، في إطار الهيأة التنفيذية، التي قررت أن تكون ترشيحاتنا مشتركة في جميع اللوائح المحلية، والجهوية، ولوائح مجلس النواب، وسنعمل على تنفيذه.

وحول مدى تأثير الخلافات داخل بعض من مكونات فيدرالية اليسار، والتي من شأنها أن تعيق هذه الترشيحات المشتركة في الاستحقاقات المقبلة، أقر بوطوالة بوجود بعضها داخل الحزب الواحد، بسبب وجود طموحات بين أفراده، كما لم يستبعد المتحدث نفسه وجود خلافات بين مرشحين من الأحزاب الثلاثة المكونة للفيدرالية، مشددا في هذا السياق، على مسؤولية الهيأة التنفيذية، التي كلفت الهيآت المحلية، بإشرافها على اختيار الترشيحات الانتخابية، سواء فيما يتعلق بترشيحات مجلس النواب، أو اللوائح الجهوية، والمحلية، وتم إنشاء لجان محلية وجهوية لهذا الغرض.

وفي الوقت الذي شدد فيه الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي على تدبير الفيدرالية لخلافات الانتخابات، إلا أنه كشف وقوع خلافات في بعض المناطق، خصوصا منها المدن الكبرى،وقال: “إن قيادات الفيدرالية تأمل التغلب عليها في الوقت المناسب”.

وفيما يتعلق بترشيحات البرلمان، أوضح بوطوالة أنه تم الاتفاق على نفس الآلية، التي سيتم بها اختيار المرشحين في الجماعات، والجهات، إلا أنه استدرك بقوله: “اللهم إلا إذا وقع خلاف حول المرشحين، فساعتها سيعود الحسم النهائي في خلافات تزكية المرشحين إلى الهيأة التنفيذية.

وشدد بوطوالة على أن الجهة، المخول لها بحسم هذه الخلافات، هي لجنة الحكماء، التي تضم في عضويتها مكونة ثلاثة قيادات من كل حزب، والتي بدورها ترفع تقريرها في حال عدم حسمها الخلاف إلى الأمناء العامين لأحزاب فيدرالية اليسار إذا اقتضى الأمر ذلك في نهاية المطاف.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي