عبد النباوي: تخليق القضاء مهمة كل المغاربة وواجب على الدولة والقضاة أيضا

24 يونيو 2021 - 11:00

قال محمد عبد النباوي، الرئيس الأول لمحكمة النقض والرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، إن تخليق القضاء مهمة كل المغاربة وواجب على الدولة والقضاة أيضا.

وشدد عبد النباوي، صباح اليوم الخميس، في افتتاح ندوة حول مدونة الأخلاقيات القضائية، على أن “تخليق القضاء، كما هو الشأن بالنسبة لموضوع إصلاحه، هو مهمة جميع المغاربة، كل من موقعه وبوسائله المشروعة”.

وشدد المسؤول القضائي، على أن تخليق القضاء يظل من انشغالات الدولة في شخص المجلس الأعلى للسلطة القضائية، مؤكدا على أن مهنة القضاء “لا يستقيم دورها بدون أخلاق ومبادئ”.

 وذكر عبد النباوي بتوجيهات الملك الرامية إلى “الحزم والصرامة في التصدي لكل الاختلالات”.

وأكد المتحدث، على أن تخليق المهنة واجباً على الدولة وعلى القضاة أنفسهم، وأنه ليس غاية في حد ذاته، ولكنه وسيلة من الوسائل بين يدي الوطن ليرتقي إلى مصاف الأمم المتقدمة”، مشددا على أن “الأخلاق مرجعية ثقافية للبشرية”.

وقال أيضا، “الواقع أن المجتمعات تحتاج إلى أكثر من نمط لضبط سلوكياتها، أهمها الضوابط القانونية المستندة لجزاءات قانونية في شكل عقاب تتولاه الدولة، والضوابط الدينية المستندة لجزاءات عقائدية مبعثها الإيمان، والضوابط الأخلاقية المستندة لجزاءات الضمير والحس السليم لدى الإنسان”.

وذهب عبد النباوي، إلى أن “الأخلاق هي منظومة القيم الفضلى التي تمثل أسمى صور الوعي البشري، وتعبر عن تمسك الإنسان بمبادئ الخير والصلاح ونبذ نوازع الشر والأذى”. 

وتنظم الندوة على مدى يومين بالمعهد العالي للقضاء، من طرف المجلس الأعلى للسلطة القضائية، بشراكة مع رئاسة النيابة العامة.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي