قيس سعيد يلتقي الغنوش بعد انتظار طويل.. هل تتجه الأزمة السياسية في تونس إلى الحل؟

24 يونيو 2021 - 19:45

بحث الرئيس التونسي، قيس سعيّد، ورئيس البرلمان، راشد الغنوشي، اليوم الخميس، تطورات الأوضاع في البلاد، وسط أجواء وصفت بـ”الإيجابية”.

وقال خليل البرعومي، المكلف بالإعلام في حركة “النهضة”: “تم صبيحة اليوم لقاء مطول بين رئيس الجمهورية، قيس سعيد، ورئيس مجلس نواب الشعب، ورئيس حركة النهضة (53 نائبا من أصل 217) راشد الغنوشي، ودار اللقاء حول أوضاع البلاد، وكان لقاءً إيجابيا”.

فيما قالت الرئاسة التونسية، في بيان مقتضب، إن “رئيس الجمهورية، التقى الخميس، الغنوشي، بمناسبة الاحتفال بالذكرى 65 لانبعاث الجيش الوطني.

وأول أمس الثلاثاء، رحب الغنوشي، في بيان، بترتيب لقاء مع سعيد، للتباحث بشأن الأزمة السياسية، باقتراح من القيادي السابق في “النهضة”، لطفي زيتون.

وأواخر فبراير الماضي، طرح الغنوشي مبادرة لحل الأزمة السياسية في تونس، تتمثل في عقد لقاء ثلاثي بين الرئاسات الثلاث (الجمهورية، والحكومة، والبرلمان) يشرف عليه سعيد شخصيا.

وتمر تونس بأزمة سياسية إثر خلافات بين سعيد، ورئيس الحكومة، هشام المشيشي، بسبب تعديل وزاري، أعلنه الأخير، في 16 يناير الماضي، وأقره البرلمان لاحقا.

وسعيد يرفض دعوة الوزراء الجدد لأداء اليمين الدستورية أمامه، معتبرا أن التعديل شابته “خروقات”، وهو ما يرفضه المشيشي.

وجرى، يوم الاثنين الماضي، لقاء بين سعيد، وزيتون، في قصر الرئاسة، خُصص لبحث الأوضاع العامة في البلاد، وإثارة قضايا سياسية، واجتماعية، وقانونية، وفق بيان الرئاسة.

وأعلن الغنوشي، الأسبوع الماضي، أن سعيد وافق على الإشراف على “حوار وطني” لحل الأزمة السياسية، التي تمر بها البلاد، منذ أشهر.

(وكالات)

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي