ميزانية ضخمة لتصوير حفل للترويج للسياحة في مراكش بحضور زوجة ساركوزي

25 يونيو 2021 - 14:00

في الوقت الذي يعيش فيه المغرب أزمة اقتصادية خانقة بسبب تأثير فيروس كورونا على ميزانية الدولة، التجأ المكتب الوطني للسياحة لطريقة “مثيرة للجدل” لتسويق السياحة في المغرب.

وخصصت للحفل ميزانية مرتفعة، إذ تم تصويره في فندق “سلمان”، وهو أفخم فندق في مدينة مراكش، ثمن الليلة فيه لا يقل عن 4000 درهم، كما أن الضيوف من الدرجة الثانية تم إيوائهم في فندق “بلاص مينارا”، وهو فندق مصنف 5 نجوم في المدينة.

وأحيى الحفل، فنانون مغاربة وآخرون أجانب، على رأسهم الفنان الفرنسي، انريكو ماسياس، أمال بنت، سليمان، فيتا، منال بنشليخة، حسناء المغربية، وكارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي الأسبق، نيكولا ساركوزي.

الحفل الذي تم تصويره على يومين متتاليين سيعرض على القناة الثانية، وأيضا على قناتين فرنسيتين وهما “TV5” و”فرانس 2”.

وحسب المعلومات الحصرية التي حصل عليها “اليوم 24” من مصادره الخاصة، فإن الحفل الباذخ الذي نظمه المكتب الوطني للسياحة وأقيم يومي الأربعاء 16 والخميس17 يونيو في مدينة مراكش للترويج للسياحة بالمملكة، لن يبث في الموسم السياحي الحالي، أي فصل الصيف.

وحسب المعلومات المتوفرة، فإن الحفل لن يذاع في هذه الأسابيع للترويج للسياحة كما تقول الجهة المنظمة، لكنه سينقل إلى المغاربة ودول العالم في شهر شتنبر المقبل، أي بعد انتهاء العطل الصيفية، وانتهاء موسم السفر والسياحة.

وكان المكتب الوطني للسياحة قد أعلن، في بلاغ له، عن تنظيم حفل يحمل عنوان “عيد الأغنية الشرقية” بمدينة مراكش، بمشاركة نخبة من الفنانين الفرنسيين المشهورين.

وجاء في البلاغ أن المكتب الوطني المغربي للسياحة قد ساهم مرة أخرى، ومن خلال هذا البرنامج، في الترويج لإطلاق الوجهة لدى فئة السياح الفرنسيين، وتحفيزهم للقدوم بكثافة إلى المغرب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ملاحظ منذ سنة

و هل ليس هناك من يحاسب هؤلاء " المسؤولين" عن هذه الميزانية الضخمة من جيوب المغاربة و التي ثم تبديرها على " الاجانب" . و الاكثر من ذلك انه لن يتم الاستفادة من هذا " التوويج للسياحة". اين هي la cour des comptes?