المحمدية يريد مواصلة التألق رفقة فاخر والزمامرة يبحث عن الانعتاق من قاع الترتيب

27 يونيو 2021 - 16:28

تختتم، اليوم الأحد، مباريات الجولة 23 من البطولة الاحترافية في قسمها الأول، بإجراء باقي المواجهات، إذ يلعب نهضة الزمامرة مع حسنية أكادير، فيما يواجه شباب المحمدية نظيره الجيش الملكي، بينما يستقبل الفتح الرباطي فريق أولمبيك آسفي.

ويتطلع نهضة الزمامرة إلى تحقيق الانتصار على حسنية أكادير، للانعتاق من قاع الترتيب، علما أن الفوز سيقربه من صاحب المركز ما قبل الأخير، يوسفية برشيد، ما سيجعله يحاول بكل قوته تحقيق النقاط الثلاث، فيما يريد حسنية أكادير العودة إلى سكة الانتصارات، بعد الخسارة أمام الوداد بخمسة أهداف لثلاثة، والتعادل الأخير أمام المغرب الفاسي بهدف لمثله.

وعلم “اليوم24”، من مصادر قريبة من حسنية أكادير، أن رئيس الفريق، الحبيب سيدينو، قرر لعب ورقة المال، بغية تحفيز لاعبيه على الإطاحة بنهضة الزمامرة، والعودة بالنقاط الثلاث من هناك.

وفيما يخص حراسة المرمى، أكدت المصادر ذاتها أن المدرب رضا حكم قرر إعادة الحواصلي إلى حماية عرين الفريق، ليعود بذلك قاموم إلى دكة الاحتياط، بعد خوضه مباراة الوداد الرياضي والمغرب الفاسي كأساسي، فيما ستعرف اللائحة، أيضا، عودة البوفتيني، الذي غاب عن المباريات السابقة بسبب الإصابة، إذ من المتوقع الاعتماد عليه كبديل.

ويحتل حسنية أكادير الرتبة التاسعة برصيد 29 نقطة، فيما يقبع نهضة الزمامرة في المركز الأخير برصيد 17 نقطة.

وفي مباراة أخرى، تجمع بين شباب المحمدية، والجيش الملكي، يسعى فيها الأول إلى مواصلة صحوته المتأخرة، بعد الفوز الذي حققه في المباراة الأخيرة على نهضة بركان بهدفين نظيفين، رفقة مدربه الجديد، محمد فاخر، فيما يغدو الثاني الطموح نفسه، بغية الاستمرار في مركزه الثالث، المؤهل إلى منافسة كأس الكونفدرالية الإفريقية.

ويوجد الجيش الملكي في الرتبة الثالثة برصيد 35 نقطة، فيما يحتل شباب المحمدية المركز 14 برصيد 23 نقطة.

وتختتم مباريات، اليوم، بلقاء الفتح الرباطي، وأولمبيك آسفي، إذ يطمح الأول إلى العودة إلى سكة الانتصارات، بعد الخسارة الأخيرة أمام يوسفية برشيد بهدفين لهدف، فيما يسعى الثاني إلى تحقيق الانتصار، للانقضاض على المركز الرابع، الذي يحتله اتحاد طنجة.

ويحتل أولمبيك آسفي الرتبة الثامنة بثلاثين نقطة، فيما يوجد الفتح الرباطي في الصف العاشر برصيد 26 نقطة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.