الجيش يعمق جراح المحمدية والزمامرة يتنفس الصعداء والفتح ينتصر على آسفي

27 يونيو 2021 - 23:33

اختتمت، اليوم الأحد، مباريات الجولة 23 من البطولة الاحترافية في قسمها الأول، بإجراء باقي المواجهات، إذ لعب نهضة الزمامرة مع حسنية أكادير، فيما واجه شباب المحمدية نظيره الجيش الملكي، بينما استقبل الفتح الرباطي فريق أولمبيك آسفي.

وتمكن نهضة الزمامرة من تعميق جراح حسنية أكادير، بعدما تمكن من الفوز عليه بهدف نظيف، من توقيع جواد غبرة في الدقيقة 56، انتصار جعل الزمامريين يتنفسون الصعداء، حيث قلصوا الفارق مع صاحب المركز ما قبل الأخير إلى ثلاث نقاط، فيما أدخلت الخسارة الحسنية في دوامة النتائج السلبية، ما جعل المدرب رضا حكم يقدم استقالته على المباشر.

وأكد رضا حكم في تصريح لقناة الرياضية المغربية: “أشكر أولا رئيس الفريق واللاعبين وكل أعضاء الجهاز الفني الذين عملوا معي”.

وأضاف: “إذا كان هناك من تغيير يجب أن يكون بالفريق، فأعتقد أنه المدرب، لذلك أعلن رحيلي”.

وتابع: “حسنية أكادير لا بد أن يعرف تغييرا بسبب النتائج المسجلة. أشكر أيضا الجمهور الأكاديري، الذي ساندنا طيلة إشرافي على تدريب الفريق”.

ورفع نهضة الزمامرة رصيده إلى عشرين نقطة في المركز الأخير، فيما تجمد رصيد حسنية أكادير عند النقطة 29 في الرتبة التاسعة.

وفي مباراة أخرى، جمعت شباب المحمدية بنظيره الجيش الملكي، فشل محمد فاخر في تحقيق انتصاره الثاني رفقة المحمدية، بعدما أمطر الجيش شباك فريقه بثنائية، تناوب على تسجيلها كل من محمد فكري في الدقيقة 27، وحمزة مجاهد عند الدقيقة 34، لتتأزم بذلك وضعية أبناء أيت منا في أسفل الترتيب، ما يعني أنههم سيصبحون مهددين بمغادرة القسم الاحترافي الأول، إن لم يستطعوا تحقيق الانتصار في المباريات المقبلة.

ورفع الجيش الملكي رصيده إلى 38 نقطة في المركز الثالث، فيما تجمد رصيد شباب المحمدية عند النقطة 23 في الرتبة 14.

وتمكن الفتح الرباطي من تحقيق الانتصار على نظيره أولمبيك آسفي بهدفين لهدف، حيث كان الفتح سباقا للتهديف عن طريق المهدي الباسل منذ الدقيقة التاسعة، إلا أن القرش المسفيوي استطاع تعديل الكفة في الدقيقة 32 بقدم اللاعب حمزة خابا من علامة الجزاء، ليرد عليه يوسف ليموري من ضربة جزاء أخرى في الجولة الثانية، أهدى بها فوزا مهما لفريقه الفتح بهدفين لهدف.

ورفع الفتح الرباطي الرصيد إلى 29 نقطة في المركز العاشر، فيما تجمد رصيد الأولمبيك عند النقطة الثلاثين في الرتبة الثامنة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.