هيئة مساندة الريسوني تدين بشدة الحكم الصادر ضده وتعتبر المحاكمة "فضيحة سياسية"

10 يوليو 2021 - 14:30

أدانت هيئة مساندة الريسوني والراضي ومنجب وكافة ضحايا انتهاك حرية التعبير بشدة، الحكم الصادر ضد الصحفي سليمان الريسوني، ووصفته بـ”الظالم”، معتبرة محاكمته “فضيحة سياسية”.

وقالت الهيئة في بيان لها تلقى “اليوم 24” نسخة منه، إن المحكمة ارتكبت “خروقات خطيرة لقواعد مسطرية تشكل ضمانة أساسية لحقوق وحرية الصحافي سليمان الريسوني، وكذا الخروقات الخطيرة لقانون الموضوع تصنف ضمن مقومات الخطأ الجسيم الذي عرفته المادة 97 من القانون التنظيمي المتعلق بالنظام الأساسي للقضاة، وكما بينته المحكمة الدستورية في قرارها ذي الصلة بالقانون المذكور”.

وأضافت أن عقوبة خمس سنوات و 100 ألف درهم غرامة الصادر ضد رئيس تحرير جريدة “أخبار اليوم” المتوقفة عن الصدور، “حكم انتقامي إثر خروقات قانونية خطيرة استعمل فيها القضاء لتصفية حسابات سياسية مع صحفي مستقل ومزعج”.

واعتبرت الهيئة أن محاكمة الريسوني “فضيحة سياسية ووصمة عار على نظام العدالة المغربي، وتشكل عنوانا آخر للانتكاسة التي تعرفها الحقوق والحريات ببلادنا”، وأكدت مواصلتها مساندته و”النضال من أجل حريته وحرية كافة معتقلي الرأي بالمغرب”.

كما جددت مناشدتها للصحافي الريسوني لـ”توقيف الإضراب إنقاذا لحياته”، ودعت التنظيمات الوطنية والدولية التي ساندته وطالبت بالإفراج عنه، إلى مواصلة دعمه.

وطالبت الهيئة بـ”الإفراج عن كافة معتقلي الرأي بالمغرب، وتدعو كافة القوى المناضلة من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان، إلى تكثيف الجهود لخلق القوة الضاغطة الكفيلة بتغيير واقع الاستبداد والظلم السائد ببلادنا”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مواطن منذ 10 أشهر

الريسوني مظلومالظلم ظلمات يوم القيامة وعند ربكم تختصمون. كل شي واضح وانتهى الكلام. .