دول إفريقية تشيد بالخطوة المغربية لإنتاج لقاح كورونا

11 يوليو 2021 - 13:18

عبرت دول إفريقية عن تطلعها إلى أن تمثل خطوة تصنيع وتعبئة اللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد في المغرب، فرصة للاستفاة من السيادة الصحية للمغرب، ومواصلة لمخطط إنشاء أقطاب صناعية، تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من جهة.

وفي هذا السياق، أشاد تجمع دول الساحل والصحراء بتوقيع المغرب، والصين على ثلاث اتفاقيات للتعاون بهدف تصنيع، وتعبئة اللقاح المضاد لـ”كوفيد- 19″، ولقاحات أخرى في المغرب.

وأوضح التجمع، في بيان له، أنه “من الواضح أن هذا المشروع المهيكل، والمبتكر لتزويد المملكة بقدرات صناعية، وبيوتكنولوجية كاملة، وشاملة، مخصصة لتصنيع اللقاحات في المغرب”.

وأبرز تجمع الدول أن هذه المبادرة الملكية تتماشى تماما مع رؤية أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي، والتي بموجبها أصبحت القارة الإفريقية تتوفر على مركز للتميز في البيوتكنولوجيا، سيمكنها من ضمان استقلاليتها الطبية والتكنولوجية في مواجهة المخاطر الصحية الحالية، وكذا ظهور الأوبئة.

وبهذه المناسبة، أضاف المصدر ذاته، ثمن تجمع دول الساحل والصحراء الرؤية المتبصرة للملك محمد السادس، لإطلاقه هذا المشروع الاستثنائي، الذي سيمكن المملكة من التوفر على القدرات التكنولوجية المثلى في مجال الإنتاج المستقل للأدوية، واللقاحات عالية الجودة، والآمنة، والفعالة، والمتاحة بأسعار معقولة “، مشيرا إلى أن “الدول الإفريقية ستستفيد من الخبرة، والسيادة الصحية، والريادة المشرقة للمغرب على الصعيد القاري”.

كما نوه التجمع نفسه بهذا المشروع الاستراتيجي، الذي سيسمح للقارة الإفريقية بمواصلة إنشاء أقطاب صناعية، تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من جهة، وضمان الاندماج الاقتصادي الكامل للقارة من جهة أخرى، وذلك تماشيا مع أحكام معاهدة أبوجا (3 يونيو 1991). وأشار بيان تجمع دول الساحل والصحراء إلى أن المغرب سيكون قادرا على إنتاج خمسة ملايين جرعة من لقاح “سينوفارم” المضاد ل(كوفيد-19) شهريا، بكلفة إجمالية تبلغ 500 مليون دولار.

وكان المغرب قد أعلن، الاثنين الماضي، عن اطلاق مشروع لإنتاج لقاح “سينوفارم” الصيني، المضاد لفيروس كورونا محليا بشراكة مع المجموعة الصينية، التي تنتجه.

وترأس الملك محمد السادس حفل توقيع “مذكرة تعاون بشأن اللقاح المضاد لكوفيد-19 بين الدولة المغربية والمجموعة الصيدلية الوطنية للصين سينوفارم”، مشيرة إلى أنه سيكلف استثمارا قدره 500 مليون دولار.

ويهدف المشروع على المدى القريب إلى إنتاج خمسة ملايين جرعة قبل مضاعفة هذه القدرة تدريجيا على المدى المتوسط، ويطمح إلى تعزيز الاكتفاء الذاتي للمملكة، ومواجهة المخاطر الصحية، والاعتماد على الخارج، والتقلبات السياسية.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.