دور المسنين في المغرب نجت من تفشي الجائحة.. الوزيرة مصلي: نسبة تسلل الفيروس كانت ضئيلة جدا

12 يوليو 2021 - 17:30

دافعت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، جميلة مصلي، عن تدبير مراكز رعاية المسنين، خلال الجائحة، مؤكدة  أن نسب تسلل فيروس كورونا المستجد كانت ضئيلة.

وقالت المصلي، خلال جواب لها، اليوم  الاثنين، في جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس النواب، إن “نسبة وصول الوباء إلى دور المسنين كانت ضئيلة”، مشيرة إلى أن عدد دور المسنين بلغ، اليوم، 70 مؤسسة، ويستفيد منها  5794 مستفيدا، ومستفيدة.

وأكدت المصلي أن هذه المؤسسات لا تضم سوى الأشخاص المسنين، الذين لا ليست لهم روابط عائلية، والذين يجدون أنفسهم من دون عائلات، بينما لا تزال الأسر في المغرب تحمل مسؤولية أكبر نسبة من المسنين.

وردت المصلي على انتقادات النواب لوضعية مؤسسات رعاية المسنين، وقالت إن هناك مؤسسات للمسنين تترقى في تصنيفها “ولنا لجان تعطي تقارير تؤكد ذلك”.

دفوعات الوزيرة حول مؤسسات رعاية المسنين لم تقنع كل النواب البرلمانيين، إذ اعتبرت إحدى النائبات أن “الواقع ناطق”، ويثبت عكس ما تقوله الوزيرة، ولولا دفئ الأسر المغربية لوجد المسنون أنفسهم في وضعية صعبة.

وانتقد نواب ما وصفوه بغياب التتبع، والمراقبة من طرف وزارة التضامن والأسرة والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة لمؤسسات رعاية المسنين، على الرغم من أن هذا التتبع من اختصاص الوزارة، التي تمنح التراخيص لفتحها.

يذكر أن دولا في الجوار الأوروبي كانت قد سجلت أعدادا مرعبة من وفيات، وإصابات المسنين في دور الرعاية، بسبب فيروس كورونا المستجد، خصوصا في فرنسا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.