تحت الضغط... عفو رئاسي في الجزائر عن 30 موقوفا على خلفية المظاهرات

14 يوليو 2021 - 21:30

أعلنت الجارة الشرقية الجزائر، اليوم الأربعاء، عن عفو رئاسي جديد، شمل نشطاء تم اعتقالهم على خلفية مشاركاتهم في احتجاجات.

وأعلنت رئاسة الجمهورية اليوم، أن الرئيس عبد المجيد تبون، اتخذ اليوم الأربعاء إجراءات عفو لفائدة 30 محبوسا محكوما عليهم في قضايا التجمهر والإخلال بالنظام العام، وقرر تدابير “رأفة” تكميلية لفائدة 71 آخرين من الشباب المحبوسين لارتكابهم نفس الأفعال.

وجاء في البيان: “عطفا على البيان الصادر عن وزارة العدل أمس الثلاثاء، اتخذ السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، اليوم الأربعاء 04 من ذي الحجة 1442 هــ الموافق لـ 14 جويلية 2021، إجراءات عفو لفائدة ثلاثين (30) محبوسا، محكوما عليهم في قضايا التجمهر والإخلال بالنظام العام وما ارتبط بهما من أفعال”.

وكان الرئيس تبون أصدر عفوا عن 18 ناشطا خلال هذا الشهر، و59 قبلهم في فبراير، بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي المصادفة لـ 22 من الشهر ذاته، في إطار إجراءات تهدئة أعقبت لقاءه بقادة أحزاب سياسية.

وحسب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، فإن هناك 304 موقوفين من ناشطي الحراك الشعبي رهن الحبس، عبر 36 ولاية من أصل 58.

ومنذ أشهر، تطالب منظمات حقوقية وأحزاب معارضة في الجزائر رئيس البلاد بإطلاق سراح موقوفين في مسيرات الحراك أو بسبب منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.