قصة "بيت الأرامل والعازبات" لدى داعش.. ودور المغربية فتيحة المجاطي - فيديو

16 يوليو 2021 - 15:00

كشف عبد اللطيف وهبي، رئيس اللجنة البرلمانية الاستطلاعية حول العالقين في سوريا، والعراق أن فتيحة المجاطي، وهي أحد أبرز وجوه النساء الجهاديات المغربيات، هي من أشرفت على “بيت الأرامل والعازبات” وعرفت بتعذيب النساء هناك.

وقال وهبي، خلال ندوة صحافية، اليوم الجمعة، إن بيت “الأرامل والعازبات” خصصته داعش “لتحصينهن من الرجال”. وأضاف: “كانت المجاطي، هي المكلفة به، وكانت معروفة بممارسة التعذيب فيه”، وأضاف: “إذا اكتشف المشرفون على البيت أن هناك امرأة مغربية “تتكلم بالهاتف مع المغرب، فإنها تعاقب، لأنها “تتحدث مع دار الكفر”.

وتابع وهبي أن المقاتلين من داعش يقدمون طلبات للزواج لبيت العازبات والأرامل، ويضعون مواصفات، فيتلقون عرضا من ثلاث أو أربع نساء، وقال: “يلتقي المقاتل بكل امرأة بحضور المشرفة المجاطي، وإذا تفاهما على الزواج يتم توجيه طلب “للأمير” للموافقة، ثم يكتبون ورقة زواج. وإذا لم يتفاهما على مواصلة الزواج، فإن المرأة تعد “مذنبة “لأنها لاتريد أن تتحصن بزوج، فتكون النتيجة أن يقع عليها ضغط نفسي ومادي”، وهذا يجعل النساء، حسب قول وهبي “يعشن في جهنم”.

يذكر أن فتيحة المجاطي هي زوجة زعيم تنظيم القاعدة، عبد الكريم المجاطي، الذي قتل في السعودية رفقة ابنه أدم، في عام 2005، وسبق أن اعتقلت المجاطي في المغرب، وتم الافراج عنها، قبل أن تغادر إلى سوريا، وتلتحق بداعش ولا يعرف إلى اليوم مصيرها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.