قيادي في "البيجيدي" بعد التشطيب على زملائه: لا يمكن نفي مساهمة حزبنا في التراجعات

24 يوليو 2021 - 16:00

يبدو أن تداعيات التشطيب على عدد من قيادات حزب العدالة والتنمية بالرباط، من اللوائح الانتخابية العامة، بقرارات قضائية أو إدارية، ستتواصل داخل بيت الحزب الإسلامي، إذ اعتبر لحسن العمراني، نائب عمدة الرباط، أن حزبه مساهم في ما سماها “تراجعات”.

وقال العمراني في تدوينة نشرها بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، إن التشطيب على عبد الصمد سكال وعبد العلي حامي الدين، وعبد الصمد أبو زهير، ومحمد الكصي، “يؤكد التراجعات، ولا يمكن نفي مساهمة حزب العدالة والتنمية في ذلك، بغض النظر عن أشكال المساهمة، للأسف الشديد!”.

وتساءل العمراني عن “المفاجآت” المماثلة التي ستأتي في المستقبل، زيادة في “التقزيم والتحجيم؟”، وأضاف “أليس مشروعا أن يطرح الإنسان أسئلة حول جدوى الانتخابات من أساسها؟”، وهو ما يؤكد أن اليأس والخوف بدأ يسيطر على بعض الأعضاء بخصوص الانتخابات المقبلة.

واعتبر العمراني أن هذه القرارات تدخل ضمن المؤشرات الدالة على أن “كل التراجعات القانونية في المنظومة الانتخابية، لم تؤت أكلها في تحجيم محتمل للعدالة والتنمية، ويلزم اتخاذ إجراءات مكملة”، مشددا على أنه من خلال الذي يقع “لا يمكن ادعاء تقوية المسار الديمقراطي بمثل هذه الآليات، أيا كان لبوسها”.

كما تساءل العمراني عما إذا كانت مجرد مصادفة أن يتم وضع “طلبات الطعن يومي 14 و15 يوليوز ضد الإخوة الأربعة، ومن طرف أشخاص متفرقين، لا تجمعهم أي علاقة سياسية أو تنظيمية؟ ألم يكن من الأجدى، اتباع مساطر أخرى، إذا لزم، تحفظ للمعنيين حقوقهم في الدفاع عن حقهم الدستوري؟”.

كما سجل العمراني أن السياسيين الأربعة الذين “قدمت” ضدهم طعون، هل هم الوحيدون ممن تحركت ضدهم “المسطرة (بغض النظر عن ما يتعلق بالسكن)، أم أن هؤلاء القاطنون في السويسي وفي حي الرياض، من باقي ألوان الطيف السياسي، لا تعنيهم “هذه الدقة” في تدقيق عناوين السكنى؟”، قبل أن يختم تدوينته بوسم “#واش_انتخابات_ولا_قيامة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

امانويل كانط منذ شهرين

اذ نسجل بارتياح كبير هذا التشطيب على هؤلاء المجرمين الذين عبثوا فسادا وانت منهم طبعا وان التشطيب عليك ودخولك السجن لقريب وفي الطريق حتما لانك من اكبر ناهبي المال العام واكبر مفسد داخل حزب المنافقين ان هذا القرار في محله كما يجب على السلطات تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة واجرأة التصريح بالممتلكات لان هؤلاء الذئاب الملتحية اكبر مجرمين عرفهم الشعب الويل لكم الى مزبلة التاريخ .....

التالي