وهبي: ما وقع في تونس يؤكد أن الدولة لا يمكن أن تسير بثلاثة رؤوس

27 يوليو 2021 - 11:30

دعا عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة المعارض، إلى استخلاص الحكمة والدرس مما وقع في تونس، مؤكدا أن هذه الأحداث تحتم علينا إعادة النظر في الكثير من المفاهيم والنصوص الدستورية.

وقال وهبي خلال حلوله ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، صباح اليوم الثلاثاء، إن ما وقع في تونس يقدم حكمة مفادها أن أي دولة في العالم “لا يمكن أن تقاد بثلاثة رؤوس”.

وشدد وهبي على أن الدولة تقاد بـ”رأس واحد يحسم ويقرر ويوجه، وأن تعدد الرؤوس “مناهض لمفهوم الاستقرار”. لأن الدولة تسير بالتراتبية والمنطق الرئاسي”، واعتبر  أنه عندما توزع المهام بنوع من التساوي “يطرح المشكل وعندي ثقة في أن تونس ستتجاوز هذه الأزمة”.

وأشار وهبي إلى أن المغرب وتونس متشابهان  “المسار الديمقراطي”، وقال “أعتقد أنه يجب نعيد النظر في لغتنا وفي الكثير من مفاهيمنا الدستورية، ويجب أن نملأ الكثير من البياضات الموجودة في الدستور ونعيد النظر في بعض النصوص”، لكنه لم يوضح طبيعة هذه النصوص.

كما أوضح أمين عام الأصالة والمعاصرة أن ما وقع في تونس يبين أن الحوار الديمقراطي داخل دول العالم العربي بدأ “يأخذ مسارا آخر”، مؤكدا أن استقرار تونس مهم للمغرب، وقال: “لنا رأي فيما يقع ولكن ليس لنا الحق أن نبديه احتراما لنقاشهم الداخلي واستقلاليتهم”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

متابع منذ شهرين

وهل يمكن ام تقاد الدولة برئسين ؟

مواطن منذ شهرين

نعم سي وهبي، الدولة يجب ان يييرها شخص واحد، لكن عن اية دولة تتكلم؟ دول الانقلابات او دول محور الشر او الدول التي تحكم بالدكتاتورية او الدول التي تحكم بانقلابيين؟ لكن اين هي la séparation des pouvoirs.

التالي