بعد سجنه 30 عاما... تبرئة أمريكي أدين ظلما بجريمة قتل

31 يوليو 2021 - 18:00

الأناضول

أطلقت السلطات الأمريكية سراح مواطن أدين “ظلما” بارتكاب جريمة قتل، بعد أن أمضى أكثر من ثلاثة عقود خلف القضبان.

وأفادت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، السبت، أن كورتيس كروسلاند من ولاية بنسلفانيا تم إثبات براءته بعدما تراجع الشاهدان الرئيسيان في القضية عن أقوالهم، والتي كانت تشير إلى تورطه في جريمة قتل.

وأعرب كروسلاند (60 عاما) عن سعادته البالغة للشبكة، قائلا “أخيرا بعد 30 عاما أو أكثر، وبعد دق جميع الأبواب حتى يسمعني أحدهم، جاء ذلك اليوم أخيرا”.

وعقب إطلاق سراحه، عاد كروسلاند إلى منزله ليجتمع بأبنائه الخمسة وأحفاده البالغ عددهم 32 حفيدا.

وأدين كروسلاند في عام 1991 بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية، والسرقة وحيازة أداة للجريمة، في قضية مقتل صاحب متجر في فيلادلفيا عام 1984.

وجاءت تبرئته بعد شهور من العمل من قبل وحدة “نزاهة الإدانة”، التي أنشأها مكتب المدعي العام لمنطقة فيلادلفيا لاري كراسنر، عام 2018؛ للتحقيق في مزاعم البراءة والإدانة الخاطئة.

وأفادت وحدة “نزاهة الإدانة” في بيان صحفي أن المستندات التي كان من الممكن أن تساعد في تبرئة كروسلاند، كانت موجودة في ملفات في قسم شرطة فيلادلفيا ومكتب المدعي العام للمدينة منذ بداية القضية.

وأضافت الوحدة أن هذه الوثائق تضمنت معلومات تشكك في مصداقية الشاهدين الرئيسيين قي القضية، بالإضافة إلى سجلات الشرطة التي أشارت إلى وجود مشتبه به آخر.

لكن هذه المعلومات تم حجبها، وبعد الكشف عنها تم إثبات براءته، حيث لم يكن هناك دليل آخر يربط كروسلاند بالجريمة، حسبما أفادت وحدة “نزاهة الإدانة” في بيان صحفي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.